أخبار

الأمير «تميم» يمنح السودان مليار دولار وإعفاء القطريين من التأشيرة

أنهى أمير دولة قطر الشيخ “تميم بن حمد” أمس(الأربعاء) زيارة خاطفة للبلاد استغرقت ثلاث ساعات، أجرى خلالها مباحثات ثنائية مغلقة مع الرئيس “عمر البشير”، بحضور وزراء الخارجية والمالية في البلدين .
ومنح رئيس الجمهورية “عمر حسن البشير” أمير دولة قطر قلادة الشرف، تقديراً وعرفاناً لمواقف قطر الداعمة للسودان في جميع المجالات، فيما أعلنت قطر منحها مبلغ (مليار)دولار للبنك المركزي السوداني لدعم احتياطيات النقد الأجنبي في البلاد، عبارة عن القسط الثاني لوديعة تم دفع القسط الأول منها في وقت سابق.
وكشف وزير المالية “بدر الدين محمود” في تصريحات صحفية أمس بمطار الخرطوم، عن دخول الحكومة القطرية في استثمارات كبرى في مجالي الإنتاج الزراعي والطاقة، واصفاً إياها بالضخمة. وأشار إلى موافقة قطر على تمويل مشروع ترعة كنانة، حيث سيتم الاتفاق على إنشاء المشروع الزراعي، بينما لم يفصح الوزير عن المشروع الآخر في مجال الطاقة. وأكد “محمود” اتفاق الجانبين على معالجة الاستثمارات القائمة الآن في السودان والدفع بها، كمشروع شركة (الديار) القطرية «مشيرب» أو مشروع جديد في ولايتي الشمالية ونهر النيل. وقال: (كان التركيز من جانبنا خلال المباحثات على موضوعات محددة، من دون أن نتوسع في مواضيع أخرى).
في الأثناء قدم الرئيس “عمر البشير” لأمير قطر في ختام المباحثات التي جرت بقاعة الصداقة أمس، هدايا رمزية تعكس التنوع البيئي السوداني، منها مجموعة من النوق الأصيلة رمزاً للتراث العربي ومجموعة نادرة من الطيور والغزلان.
وفي السياق أعلن وزير الخارجية “علي كرتي” إعفاء كافة القطريين من تأشيرة الدخول إلى البلاد، دون أي شروط كمبادرة لإبداء حسن النية، مشيراً إلى اتخاذ البلدين خطوات جادة لإعفاء السودانيين من تأشيرة الدخول إلى قطر.
وكشف “كرتي” في تصريحات صحفية أمس عن وجود استجابة من الجانب القطري، في مسألة منح تأشيرات الدخول وتصريح الزيارة للسودانيين إلى قطر. ونفى وزير الخارجية تقدم السودان بأية مبادرة لرأب الصدع بين دول الخليج و”الدوحة”.
وقال: ( لدينا في السودان مشاكل داخلية كثيرة تحتاج لرأب الصدع )، لكنه أشار إلى الجهود التي قام بها الرئيس “البشير” لاحتواء الأزمة بين الدول الخليجية من خلال الاتصالات التي أجراها مع أمير دولة الكويت، لافتاً إلى وجود تفاهمات واتصالات مشتركة بين دول الخليج فيما بينها. وزاد (مساعي الوساطة بين الدول الخليجية ماضية، لذلك تلاحظون في الإعلام أن الأمور هدأت)، فيما نفى “كرتي”علمه بأسباب تغيب سفيري مصر والمملكة العربية السعودية من مراسم استقبال أمير قطر. وقال (طبعاً ناس المراسم أكيد دعوهم .(
وقال “كرتي” خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع وزير الخارجية القطري “خالد العطية” إن مباحثات “البشير” و”تميم” تطرقت لعلاقة البلدين في المجال الاقتصادي والدعم السياسي، بجانب الموضوعات التي كانت قطر طرفاً فيها خاصة دعم السودان في المنابر الإقليمية والدولية، إضافة إلى اتفاقية سلام “الدوحة”، وما تبذله من جهود لتأليف قلوب قادة الحركات الرافضة للانضمام لها.
وأضاف “كرتي” بأن الرئيسين بحثا الاستثمارات القطرية في السودان في المجالات العقارية والسياحة والزراعة والكهرباء، مشيراً لإبداء قطر رغبتها في توسيع رقعة استثماراتها في السودان، مؤكداً التزام “تميم” بالسير قدماً في تنفيذ اتفاق “الدوحة.”
من جانبه وصف وزير الخارجية القطري “خالد العطية” الزيارة بالموفقة، وقال: رغم أن الزيارة قصيرة إلا أننا في هذا الوقت تباحثنا في أمور كثيرة، منها العلاقات الثنائية والتعاون المشترك والمشاريع القائمة وطريقة تشجيعها.
وجدد التزام قطر بتشجيع الحركات المسلحة غير الموقعة للانضمام إلى اتفاق “الدوحة”، بجانب الوفاء بتعهداتها التنموية في الإقليم .

مقالات ذات صلة

إغلاق