أخبار

حذاري من (التنويم المغناطيسي)..!!

* يؤدي الهلال مساء اليوم مباراة الذهاب في الدور الثاني مكرر بكأس الاتحاد الأفريقي (الكونفدرالية)، ولعل غموض المنافس، سيركل باماكو، هو الذي يجعل مهمة بطل السودان صعبة ومقعدة..
* أدى الهلال تجربتين الأولى أمام الاسماعيلي المصري والثاني أمام الأهلي العاصمي حقق فيهما الفوز، ولكن اعتقد أن لقاء اليوم لن يأتي بذات السهولة التي جاءت عليها المبارايتن التجريبيتن..!!
* إقامة المباراة الأولى بأم درمان يعتبر سلاحاً ذا حدين، خاصة وأن الهلال شرب (المقلب) أمام الشلف في الدور الثاني مكرر ببطولة الأبطال..!!
* والمقلب الذي نعنيه يتمثل في ذلك الاعتقاد الجازم الذي يسود بين اللاعبين يؤكد لهم أن اللقاء سيأتي سهلاً.. حبذا لو تقدم الأزرق بهدف مبكر، كما حدث أمام الشلف الجزائري..!!
* نقول ذلك الكلام وفي ذاكرتنا عدم استفادة اللاعب السوداني من الدروس القاسية التي يمر بها. وبالتالي، فإنه يكون معرضاً للوقوع في الخطأ اكثر من مرة..!!
* وابتعاد أنديتنا السودانية عن منصات التتويج القارية علاقته مباشرة مع عدم الاستفادة من الدروس المتكررة..!!
* مدرب سيركل أكد أن الهلال فريق كبير واعتبر أن خروجهم أمام بطل السودان لن يكون مفاجأة وإنما المفاجأة أن يتأهل فريقه على حساب الهلال..!!
* ومثل تلك التصريحات تساهم بلاشك في (تنويم) الجانب السوداني، الإدارة، الإعلام، الجمهور، اللاعبون، (مغنطيسياً)، ويقتربوا بالتالي من السقوط والوداع.. فحذاري ثم حذاري..!!
* الهلال مطالب اليوم بالفوز، وبأكبر عدد من الأهداف حتى تسهل مهمته في لقاء الإياب الحاسم الذي سيقام في ظروف بالجد ستكون صعبة ومعقدة..!!
* على الأسرة الهلالية العلم أن التهاون والاستهتار والاستخفاف بالمنافس كانت من أبرز أسباب وداع الأزرق لبطولة الأبطال أمام الشلف.. حتى بعدما استيقظ الفريق واحس بالخطر شق عليه العبور..!!
* الدرس القاسي الذي صاحب الوداع لبطولة الابطال يجب أن يكون حاضراً أمام اللاعبين في مباراة اليوم مع ضرورة أن يعمل الجميع لأجل تجاوز الأخطاء والسلبيات السابقة..!!
* نتمنى أن يوفق الهلال الذي يلعب باسم السودان في تحقيق الفوز وبعدد وافر من الأهداف في مباراة اليوم..!!
* وأن يحمل معه رصيداً ممتازاً إلى مالي يقربه من العبور الى الدور ربع النهائي، المجموعات، وبالتالي الاقتراب أكثر من تحقيق حلم الحصول على الكأس الذي فاق عمره الـ(80) عاماً..!!
* الأمر ذاته ينطبق على المريخ الذي لم يختلف سيناريو سقوطه في الأبطال هذا الموسم عن سيناريو وداع الهلال.. وسنتناول ذلك بالتفصيل غداً بإذن الله..!!
* الأمنيات تمتد بالتوفيق الى فريق الاهلي شندي الذي يقاتل هو الآخر باسم السودان بعد غد الأحد ويحل ضيفاً على القطن الكاميروني والخروج بنتيجة ايجابية..!!

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق