أخبار

أزمة جازولين حادة بكردفان تهدد بفشل الموسم الزراعي

ضربت أزمة حادة في الجازولين ولايات كردفان، وعادت ظاهرة تكدس السيارات في محطات الوقود لساعات طويلة، وارتفع سعر جالون الجازولين لـ (25) جنيهاً في السوق السوداء.
وكشفت جولة (المجهر) في مدينة الأبيض والدلنج وأم روابة والدبيبات عن شح ونقص حاد في كميات الجازولين، في وقت تدنى فيه إنتاج مصفاة الأبيض لأقل من 20% من طاقتها القصوى، وبلغ سعر جالون الجازولين في السوق السوداء (25) جنيهاً للجالون حيث يباع سراً بعيداً عن عيون الأجهزة الأمنية والشرطية، وذكر وكلاء شركات التوزيع أن كميات الوقود الواردة من الجيلي لا تكفي حاجة السكان؛ بسبب هطول الأمطار وبدء الموسم الزراعي، وتوقفت التراكتورات الزراعية عن تحضير الأرض، وارتفع سعر حرث الفدان إلى 70 جنيهاً. وفي الدلنج أفاد اتحاد مزارعي هبيلا أن 70% من المزارعين لم يتسلموا حتى الآن حصتهم من وقود الزراعة ولا يزال المزارعون ينتظرون وعوداً من المسؤولين في الحكومة بتوفير الوقود، واتخذت الحكومة سياسات تقضي بحظر تجارة الجازولين وعدم تزويد أي عربة بوقود إضافي وتعطلت بسبب أزمة الجازولين محطات المياه والطواحين، وأفادت معلومات حصلت عليها (المجهر) عن انصراف عدد كبير من المزارعين عن الموسم الزراعي القادم لتعقيدات الحصول على الجازولين وتهديد بالتمرد من المزارعين، في وقت تشهد فيه أسواق كردفان وفرة في البنزين، وارتفاعاً مفاجئاً في أسعار الذرة، حيث بلغ سعر جوال الدخن 300 جنيه والذرة (250) جنيهاً.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق