أخبار

غرق (3) صبيان من أسرة واحدة بالكلاكلة صنقعت والدخينات

 خيم الحزن على منطقتي الكلاكلة صنقعت والدخينات؛ بغرق 3 من صبيانها يوم الجمعة الماضي في منطقة الفتيح العقليين بمحلية جبل أولياء كانوا ضمن آخرين في رحلة أسرية اختطفتهم يد المنون إلى الرحيل الأخير بعد أن جذبهم أحد تيارات النيل الأبيض الذي يعرف باسم ” الشيمة”؛ لتواصل فرق الدفاع المدني مهمتها في انتشال الجثث بعد أن فاضت أرواحهم إلى بارئها وتنجح في ذلك لتورايهم الثرى..
وتعود تفاصيل الحادثة الحزينة إلى أن الصغار كانوا يستمتعون بيومهم في البحر، ولمساعدة أسرتهم توجهوا إلى الأمواج يغسلون “صينية الطعام ” لكن القدر كان بانتظار كل من فادي محمد – يلقبه والده بالحاج موسى، ويبلغ من العمر 12 عاماً، وابن خالته أحمد الباقر – طالب بالمرحلة الثانوية، ومحمد الحاج أحمد، يدرس بمرحلة الأساس، ابتلع التيار فادي ومحمد، وحاول أحمد الذي يكبرهما سناً أن ينقذهما بكل شهامة لكن مشيئة الله كانت هي النافذة. رحل الثلاثة وخلفوا الحزن وسط أسرهم التي مكثت 3 أيام تنتظر ظهورهم واحداً تلو الآخر لتشيعهم إلى مثواهم الأخير يصحبهم الرضاء بقدر المولى عز وجل.
وطوال فترة البحث عن جثث الصبيان ظهرت مروءة أهل الكلاكلات والدخينات والفتيح العقليين بالمرابطة أمام النيل الأبيض وتجهيز الوجبات وإظهار معاني التكافل الاجتماعي حينما تحل المصيبة بالناس..
ويروي بعض المواطنين لـ(المجهر) أن هنالك لافتة كانت قوات الدفاع المدني قد وضعتها لتحذر من خطورة هذه المنطقة بعد تزايد أعداد الغرقى جراء تيارات النيل الهائجة، لكنها اختفت حتى حلت هذه المصيبة وأفسدت عليهم العطلة الصيفية للمدارس التي ينتظرها الطلاب للترويح عن أنفسهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق