خارج النص

نقاط فقط

{ موقع الحزب الشيوعي (الراكوبة) اهتم بعناوين وأرقام هواتف الصحفيين الوطنيين ونشر قائمة بأسمائهم، مدعياً اختراق الحزب العجوز لأسوار المؤتمر الوطني والحصول على أسراره وخفاياه. نشر أسماء د. تيتاوي، واسحق أحمد فضل الله، والصادق الرزيقي، وراشد عبد الرحيم، ومصطفى أبو العزائم، وحياة حميدة وقائمة طويلة من الإعلام الوطني كأن الانتماء للوطني عار وفضيحة، ولو شاء ياسر يوسف، ود. بدر الدين، وقبيس أحمد المصطفى، وفتح الرحمن الجعلي نشر كل عضوية القطاع الإعلامي لعجزت (راكوبة) الحزب الشيوعي أن تظلل كواكب الوطني وأقماره المضيئة.
ليت ياسر يوسف يفعلها وينشر في موقع الحزب كل عضويته الإعلامية وأرقام هواتفهم، حتى تستريح الفئة العاطلة عن كل موهبة إلا النميمة والقطيعة.
{ بعض الصحافيين من اليسار يتسول أمام بوابات سفارة الدول الأوروبية، طمعاً في دولارات هولندا وعطايا بريطانيا و(مكرمة) بعض الدول الصديقة باسم النضال. يتسولون الدولارات، وباسم منظمات المجتمع المدني ونشر الديمقراطية ينالون شيئاً من المال، يطمعون أطفالهم من المال الحرام، وحينما تلوح الدولة بكشف ما في (جراب) أسرارها يختبئون في جحورهم كالفئران.
{ مرة أخرى يقف وزير الطرق د. أحمد بابكر نهار أمام المجلس الوطني ويهاجم شركة شريان الشمال (الوقفية)، ويشكو لنواب البرلمان في شأن خاص بوزارته وتحت سلطته، ويضطر رئيس البرلمان (للتدخل) لإيقاف الوزير الذي هاجم شريان الشمال ولم يتخذ قراراً بوقف الشركة ومحاسبتها إن هي أخطأت بحق الدولة، والإجابة عن: هل بين الشركة ووزارة الوزير عقد أم منحة مجانية وهدية قدمتها الحكومة لشريان الشمال؟ وإن كان بينهما عقد فما هي نصوصه؟ وهل شركة شريان الشمال وحدها من توقفت عن العمل في دارفور؟ ولماذا تتوقف الشركات هل لأسباب أمنية أم دواعٍ اقتصادية؟
الوزير د. نهار (مشحون) ومتربص بالشركة التي تعمل في طريق الإنقاذ ضمن أكثر من (50) شركة، و(يحدر لها) في الظلام لأسباب ليت الحاج عطا المنان رئيس مجلس الإدارة السابق لشريان الشمال كشفها للرأي العام لمصلحة الحقيقة فقط.
{ قبل أن تفيق الأسر من (ضربة) الزيادات الكبيرة في أسعار السلع الضرورية، وتدني قيمة العملة الوطنية، وشح المواد البترولية، تفتح المدارس أبوابها الأسبوع القادم وتمتص ما تبقى في الجيوب الخاوية (أصلاً)، وبعدها بأسبوع يطل شهر رمضان وتتضاعف معاناة جيوب الغالبية من الشعب السوداني، ولكن رمضان شهر للبركات والخير.
{ وصلت مفاوضات السلام إلى طريق مسدود وعادت وفود التفاوض للتشاور.. الطريقة التي (تدار) بها المفاوضات لن توصل إلى نتيجة لعشر سنوات.. الطريق الوحيد لإنجاح المفاوضات أن يلتقي البشير وسلفا كير وترمي أمريكا بثقلها وتعلو الإرادة السياسية على ما عداها من اعتبارات، وتصويب النظر لحل قضيتي النيل الأزرق وجبال النوبة باعتبارهما أصل (الداء)، وما عداهما مظاهر فقط.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق