أخيره

مجلس الصحافة يعرب عن قلقه إزاء اتجاه الناشرين لزيادة سعر الصحف

ناقش المجلس القومي للصحافة والمطبوعات، في اجتماع أمس، الظروف التي تمر بها صناعة الصحافة، والتي أدت إلى اتجاه الناشرين لرفع سعر النسخة من الصحيفة إلى جنيهين؛ الأمر الذي سيحد من انتشار الصحف، ويقلل من مقروئيتها وتخفيض الأعداد التي يتم توزيعها في العاصمة والأقاليم، وبالتالي حرمان المواطن من الاطلاع على مجريات الأحداث والتطورات السياسية التي تشهدها البلاد في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
وأعرب المجلس عن قلقه لهذا الوضع، واسترجع جهوده التي سبق أن قام بها مع وزارة المالية وبنك السودان المركزي؛ بغرض تخفيض الرسوم على واردات ومدخلات الصحافة، على رأسها الورق وزيادة سعر الدولار محلياً والوصول مع وزير المالية لاتفاق مبدئي للنظر في القضية، وأحيط المجلس علماً بتراجع الناشرين عن تطبيق الزيادة المعلنة على سعر الصحيفة اعتباراً من اليوم (الاثنين) وتأجيل الأمر وإخضاعه لمزيد من الدراسة.
وقرر المجلس رصد ومتابعة التطورات وإجراء حوار مع الناشرين، وتكوين فريق من أعضائه لإعداد مذكرة مفصلة تُعرض في اجتماع لاحق، وقال المجلس إن زيادة الأسعار ستؤدي إلى إضعاف الانتشار والتوزيع، وتقليل الإنتاج الصحفي، والتأثير على الدور والمؤسسات الصحفية التي قد تضطرها الظروف للتوقف أو تقليص الجهد لتزويد المجتمع بالأعداد الكافية من المطبوعات والصحف.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق