الحوادث

زوجة تدخل في غيبوبة لمدة سنة وتتغذى بـ (أنبوب)

لا تزال الزوجة أماني الجزولي تاج الدين، البالغة من العمر (29) عاماً، تعيش في غيبوبة، منذ أن خرجت من غرفة العمليات التي دخلتها بمستوصف في بحري لإجراء عملية ولادة قيصرية عام 2011م، وحتى الآن أكملت عاماً وهي في الفراش الأبيض فاقدة النطق والحركة، تعيش جسداً وروحاً بلا حركة، وترى طفلها الوليد وطفلتها يلعبان أمامها ولا تحرك ساكناً غير حركة العينين.
(المجهر) زارت الزوجة “أماني” وهي على الفراش في منزل أشقائها في حي المايقوما بالحاج يوسف، وفي أنفها أنبوب التغذية. شقيقها قال إن “أماني” وصلت إلى مستوصف خاص قرب مستشفى بحري لإجراء ولادة قيصرية، وأعطيت جرعة تخدير زائدة، وبعد خروجها من العملية ظلت في حالة غيبوبة تامة، فتم إدخالها إلى غرفة العناية المركزة، وظلت بها لمدة عشرة أيام دون تحسن، وأضاف: بعدها قمنا بنقلها إلى مستشفى السلاح الطبي وخضعت للعلاج هناك وأكملت كل الأدوية والعقاقير الطبية، دون تحسن، وقد أعلن الأطباء أن علاجها قد انتهى وأنه لا علاج لها بالمستشفى، وأضاف أن الأسرة تقدمت بشكوى للمجلس الطبي السوداني ضد المستوصف، وقد أصدرت لجنة المحاسبة بالمجلس قرارها بإدانة الطبيب الاختصاصي الذي أجرى لها عملية التخدير وأدانت المستوصف، وفرضت عليهما غرامة مالية قدرها (3) آلاف جنيه، وقال تقرير المجلس الطبي إن المستوصف غير مؤهل للتعامل مع الحالات الحرجة وأن المريضة نقلت بالإسعاف دون مرافق، وأكد شقيقها أن تقرير المجلس ذكر أن علاج الطبيب لم يكن حسب الطريقة العلمية المتعارف عليها.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق