الحوادث

الجلد والسجن على مدير مدرسة خاصة مارس الأعمال الفاضحة مع طالبة

حكمت المحكمة الجنائية بعطبرة، برئاسة القاضي “زهير بابكر عبد الرازق”، بالسجن شهراً والجلد (40) جلدة، على مدير إداري بمدرسة ثانوية خاصة بمدينة عطبرة، بتهمة ممارسة الأعمال الفاضحة مع طالبة، فيما أوقعت عقوبة الجلد (80) جلدة على الطالبة، بعد أن تم ضبطهما في وضع مخل، ولم تثبت المحكمة تهمة الإغواء.
وبحسب الاتهام، فإن معلومة وصلت إلى شرطة أمن المجتمع بعطبرة تفيد بأن المدير الإداري يقوم بممارسة الأفعال الفاضحة داخل مباني المدرسة، فتم إعداد كمين له، وتحركت قوة وقامت بمداهمة المدرسة، وتمت ضبط المدير في أوضاع فاضحة وفُتحت بلاغات في مواجهته بتهمة الإغواء والاستدراج والأفعال الفاضحة، إلا أن والدة الفتاة ذكرت في أقوالها للمحكمة أن المدير خطيب ابنتها؛ لذلك تجاوزت المحكمة تهمة الإغواء. وعند تلاوة القاضي للقرار، لخص أسباب تشديد العقوبة بأن الجريمة تمت داخل مؤسسة تعليمية، وأن حرمتها ومسؤوليتها تجاوزت المدانين إلى المنتمين للمؤسسة، وأن هنالك أسباباً مخففة للقرار بأن المتهمة قاصر وعمرها (16) عاماً. وقد عُقد قرانها على المدير بعد وقوع الحادث، وعليه بعد اطمئنان المحكمة للبيّنة أصدرت القرار أعلاه.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق