الديوان

اللون الأخضر.. رمزية الجمال والخير والتفاؤل في الثقافة السودانية

اللون الأخضر أو (الأخدر) بحسب عاميتنا السودانية، هو أحد الألوان التي يحتفي بها السودانيون، وينظرون بتباهٍ إلى بشرتهم السمراء الغالبة والطاغية على ألوانهم الأخرى التي ما بين البياض والسواد، واللون القمحي والأصفر وغيرها من الألوان التي تزين (الديمغرافية) السودانية الهجين، باعتبار السودان وعاءً جامعاً لمختلف الثقافات العربية والأفريقية، وبلد به كل شيء وفيه (كل لون)، ما أفرز هذا المزيج الذي يقل نظيره في مثيلاته من الدول الأخرى التي تبدو ألوان الناس فيها أكثر اتساقاً وانسجاماً مما نحن عليه، وهذا ما نسميه بالتنوع الإثني والثقافي، ولأننا لسنا بصدد بحث تفصيلي عن ذلك، وإنما بصدد (احتفائية) باللون (الأخدر)، فلندلف إذاً إليه مباشرة و(نضرب)  له النقارة:
خدرة ناعمة
 تحظى ألوان البشرة في السودان باهتمام كبير، حتى إذا أراد أحدنا أن يصف شخصاً، فإنه يستخدم عبارات تحتفي بالحجم واللون، من شاكلة (طويلة سوداء، قصير أصفراني، مليان أخدراني، أو قمحية مبقبقة)، لذلك فإن للألوان شأناً كشأن غيرها في التوصيف والنسبة الجمالية، حتى أن كثيرين مازالوا يهللون ويكبرون احتفاءً بالمرأة (الطويلة الصفراء)، أو ما يطلقون عليها (خُدرة ناعمة) وهكذا حتى في الأغاني التي لو حاولنا الإتيان بنماذج منها تحتفي بالخدرة لاحتجنا إلى صفحات كثيرة، لكن هذا لا يمنع من بعضها، حيث نجد في أغنية (يا حنوني) للفنانة المرحومة “عائشة موسى” الشهيرة بالـ(فلاتية) بعض (كوبليهات) تقول:
من نورك المتوهج يا اللخدر الليموني
سحبت موية بصري وعميت عليّ عيوني
كما احتفت به أغنيات البنات من شاكلة (خضرة ناعمة وزول حنين) وغيرها من الأغنيات الأخرى.
إياكم وخضراء الدمن
وفي السياق اعتبر الأستاذ ” محمد سيف” الباحث في التراث والفلكلور الشعبي، أن إطلاق صفة (أخضر) أو (أخدر) بالدارجة، على صاحب البشرة السمراء ليس رهيناً بالثقافة السودانية وحدها كما يعتقد كثيرون، لكنها احتفت به أكثر من غيرها، ربما لسيادة وطغيان هذا اللون (الأسمر) على بشرتنا، لكن ينبغي أن نكون أكثر منهجية وأمانة في مثل هذه الأمور ونقول، إن الرسول “صلى الله عليه وسلم” عندما قال لصحابته الكرام (خذوا نصف دينكم من هذه الحميراء) يعني السيدة “عائشة” رضوان الله عليها، أراد أن يميزها بلونها الأبيض (الأحمر) عن غيرها، وهذا يعني أن غيرها لم يكونوا (حمراً أو بيضاً)، بل كانوا يحملون ألواناً أخرى، وإلاّ لاختل هذا التمييز. وأضاف ” محمد سيف” قائلاً: ثم ماذا كانت تعني كلمة (خضراء) في الحديث النبوي الشهير (إياكم وخضراء الدمن)، بالتأكيد كانت (خضراء) تعني امرأة حسناء وسمراء، أما (الدمن فهو منبت السوء). واستطرد: نحن أيضاً نذهب في منهج الأخضر على ذات الطريق الذي ذهب فيه العرب والأفارقة والرسول (صلى الله عليه وسلم)، لذلك لا نتميز كثيراً إلاّ بمقدار احتفائنا الأعلى صوتاً من غيرنا بالـ(خدرة).
الحمرة لمحة فارس والخدرة أقعد جالس
إلى ذلك تقول الباحثة في التراث الشعبي والفولكلور الأستاذة “آيات مبارك النور”: إن للإنسان الشعبي تجربته وخبرته الخلاقة التي تساعده في إضفاء قيم جمالية وذوقية لما يجده في واقعه المعاش، فقد احتفى السودانيون باللون الأخضر، وأصبح من أهم دلالاتهم الرمزية للخير والسلامة والتفاؤل لتصبح (أمشي دربك أخدر) دعوة صالحة لتسهيل الأمور و(فلان ضراعو أخدر) دلالة على كده وإنتاجه. وتمضي “آيات” شارحة ومحللة لدلالات كلمة (أخدر) مشيرة إلى أنها تعني في معجم لسان العرب (اللون الأسود)، وأن (الخُضر) قبيلة عربية سموا بذلك لخضرة ألوانهم، والإنسان الأول (سيدنا آدم) أُشتق اسمه من صفة (الأدمة) والتي تعني (السمرة)، وأضافت: اللون (الأخدر) دلالة رمزية في السودان حتى في أوقات طقوس الزواج، كما يأتي كلون أساسي من ألوان الطرق الصوفية منسجماً مع الأحمر والأصفر.
واستطردت “آيات” أن اللون (الأحمر) و(الأبيض) جذاب، ولكن (الأخضر) يخفي في ثناياه جمالاً أكثر ويعتبر سمة رمزية وجمالية خصوصاً بالنسبة للمرأة حين يقال (الحمرة لمحة فارس والخدرة أقعد جالس)، وتضيف: الخليل وصف محبوبته الخضراء قائلاً: ( ديل خدودك غير داعي وجن)، وذلك كناية عن جمال لونها الأخضر أو الأسمر البراق، ولكن للأسف كل ما يضاف للفرد من مرئيات جديدة يؤثر على تجاربه ومشاهداته البصرية، فتحدث تحولات في المفاهيم التقليدية من إضفاء بلون البشرة وخلافه مما يحدد في كثير من القيم المتوارثة، ويصبح بالتالي عائقاً في المحافظة على القيم الجمالية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق