ولنا رأي

هل يعود الكتاب والسينما والزمن الجميل؟!

قلّ الاهتمام بالثقافة والاطلاع والقراءة الجادة والعميقة. ففي الماضي كانت جيل الأربعينيات والخمسينيات، وحتى أوائل الستينيات، كان يهتم بالاطلاع والقراءة في شتى ضروب المعرفة، وقلّ أن تدخل منزلاً وتجده خالياً من المكتبة، بل حرص ذاك الجيل على تبادل الكتاب في المؤسسة أو المكتب أو في الحي؛ لذلك عندما تلتقي بأحد من أولئك يستمتع بالحديث معه، وتجد هناك توافقاً بينكم في الكثير من المعلومات.. وحتى الدولة كانت مهتمة بذلك، وأنشأت العديد من المكتبات، مثل المكتبة المركزية بأم درمان، واهتمت بالكتاب، وأوجدت قاعات للاطلاع، وأحياناً عن طريق البطاقة تمنح بعض الكتاب، وبعد الفراغ منها تعيدها لتأخذ كُتباً أخرى. كما حرصت المدارس الوسطى والثانوية على تأسيس مكتبات، وخصصت حصة لها، وفرضت على كل طالب تقديم كتاب أو أكثر لدعم المكتبة، وتفتحت أذهان الطلاب على المعرفة، وهم في أعمار مبكرة؛ ولذلك عندما اقتحموا عالم السياسة كانوا مزودين بالعلم والمعرفة، وكانوا خطباء مميزين.. ولمصر دور كبير في ثقافة المواطن السوداني، فكانت ترد من مصر معظم المجلات والكتب الأدبية والسياسية والثقافية. فلا ننسى (الرسالة) ومجلات (المصور) و(الهلال) و(العرب) وكتاب (الشهر)، ومن ثم جاءت مجلة (الدوحة) التي كانت تصدر في قطر، فكانت مليئة بالأقلام الرصينة، بجانب الصحف التي كان ينتظرها الموظفون وطلاب الثانويات، كـ(الأهرام) و(الأخبار) و(الجمهورية). والكل له مكتبة خاصة تحفظ له الصحف والمجلات، حتى ولو غاب شهراً تظل محفوظة على حين عودته.
كثير من الناس يقولون إن هذا الجيل قد انشغل بالـ(نت) أكثر؛ ولذلك قلّ اهتمامه بالكتاب.. ولكن، حقيقة أن من تذوق حلاوة القراءة، فلا أعتقد أن الـ(انترنت) سوف يحرمه من عملية القراءة والاطلاع، فهناك بعض الأشخاص الذين مازالوا يداومون على القراءة اليومية لعدد من الساعات، ولم ينقطعوا منها أبداً.
فلذّة القراءة إن كانت لكتب ثقافية أو أدبية أو سياسية يحس الإنسان بالمتعة عندما يتنقل فيها من صفحة إلى أخرى، ومن سطر إلى سطر.. فالبعض يكمل قراءة الكتاب في يوم أو يومين مهما كان حجم الكتاب.
جيل الأمس استمتع بالحياة في كل دروبها، فالقهاوى كانت محطات للالتقاء بين المثقفين، كان تُدار بداخلها أحاديث في السياسة والأدب. فكانت قهوة “يوسف الفكي” بأم درمان محطة مهمة لكل المثقفين. كان يرتادها طلاب الجامعات والمدارس الثانوية، وكبار الموظفين، تحس بعظمة المواطن السوداني عندما تجلس وتستمع إلى نقاش أولئك المثقفين.. أين نحن من ذاك الزمان،؟! الآن أصبحت الجريمة هي المسيطرة على عقول الناس. والصحيفة التي لا تخصص صفحةً للجريمة تصاب بالكساد وقلة الشراء. فالمجتمع أصبحت ثقافته القتل والعنف، امرأة تقتل زوجها بـ(ساطور)، وابن يشق رأس والده بـ(حديدة)، وجار يضرب جاره بـ(عصا)، وست شاي تدلق ماءً ساخناً على وجه (زبون)، أي ثقافة هذه؟!!. كنا نستمتع بالقراءة لـ”العقاد” و”طه حسين” و”المازني” وروايات (الهلال) والنقاش يدور كل حول الأدب والثقافة..
شاهدت رجلاً يحمل في يده صباحاً صحيفة، ظننت أنها من الصحف السياسية المحترمة، وحينما فتحها أصبت بالدهشة، هل يعقل أن هذا الرجل المحترم لم يتبق لإكمال هندامه الجميل إلا ربطة العنق، فهل يصدق أنه يحمل تلك الصحيفة؟!، لا ندري ما الذي جعل أولئك يتراجعون إلى هذا المستوى من المعرفة، هل يتوقع أن يعود الزمن الجميل، ويعود الكتاب وتعود السينما بألقها، ورونقها، وجمالها، وأفلامها الممتعة؟!.

صلاح حبيب

لنا رأي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق