أخبار

مدير جامعة الـخرطوم: لوحت بالاستقالة ولن نغلق الجامعة

قطع مدير جامعة الخرطوم، بروفسور صديق أحمد المصطفى حياتي، بعدم وجود أي نية لدى الإدارة لإغلاق الجامعة، على خلفية الأحداث التي شهدتها الأيام الماضية، وأكد أن الدراسة بالجامعة مستمرة الآن في عدد من الكليات، بينما أكملت معظم الكليات مقرراتها للفصل الدراسي الأول، وستدخل في إجازة طيلة أيام شهر رمضان، على أن يجلس الطلاب بعد نهاية رمضان مباشرة للامتحانات المعلنة مسبقاً، للعام الدراسي (2011-2012). ونفى حياتي ما تردد عن تقديم استقالته، لكنه أقر بأنه (هدّد بتقديمها)، رافضاً الكشف عن الأسباب. ووصف توقف الدراسة بالجامعة في رمضان بالإجراء الروتيني كل عام. وشدد حياتي، في مؤتمر صحفي عقده بمكتبه أمس الأحد، على أن موقفهم واضح؛ يرفض دخول الشرطة إلى حرم الجامعة، مشيراً في ردّه على سؤال (المجهر)، إلى اتفاق مع ولاية الخرطوم بأن تلتزم الشرطة بالتواجد في الشارع ولا تدخل إلى الجامعة، وأشاد حياتي بدور الشرطة والتزامها بذلك، لكنه قال قد تحدث بعض التفلتات ويدخل بعض أفراد الشرطة إلى الجامعة، وفي هذه الحالة يتم إخطاره شخصياً بذلك، ليقوم بالاتصال بقيادة الشرطة لسحب أفرادها على الفور، مثلما حدث الأربعاء الماضي.
وكشف حياتي أن من يقودون التظاهرات في جامعة الخرطوم ليسوا من طلابها؛ بل هم طلاب من جامعات أخرى، يتخذون من (البركس) سكناً لهم، مضيفاً بأن طلاب الجامعة التصقت بهم (سُمعة) قيادة التظاهرات دون أن تكون لهم يد في ذلك، لافتاً إلى أن حرية التعبير مكفولة لجميع الطلاب داخل الجامعة، وأن إدارته تقدم لهم الحماية متى ما كانوا داخل حرمها. مؤكداً نجاح إدارته في إطلاق سراح بعض الطلاب الموقوفين، وسعيها لإطلاق سراح (7) آخرين، من مختلف الكليات، تم توقيفهم خارج الجامعة في الأحياء المختلفة. وطالب حياتي القوى السياسية بعدم استغلال الطلاب لتنفيذ أجندتها، داعياً الطلاب إلى التعبير عن آرائهم بوعي دون عنف.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق