أخبار

يوم الوفاء للصادق السر بودنوباوي

* يُسدل الستار، عصر اليوم، على دورة فقيد الشباب الصادق السر شرفي برابطة ودنوباوي للناشئين والتي نظمتها أسرة فريق الكمال تخليداً لذكراه العطرة وتجمع المباراة الختامية بين الكمال والسلام..
* الصادق السر الإنسان الذي خلف برحيله فراغاً كبيراً يستحق أن يهب الجميع لتخليد ذكراه، فقد كان بشوشاً يعامل الجميع بكل الأدب والاحترام، فكان من الطبيعي أن يوجد لنفسه مكانة مرموقة بين أفراد أسرته الصغيرة والكبيرة..
* اللفتة البارعة كانت من أسرة فريق الكمال التي التقطت المبادرة وتبنت تنظيم الدورة التي تعتبر أقل تعبير من أقرانه وأصدقائه ومعارفه ومن أسرة الفريق الذي خدمه لاعباً ومدرباً وإدارياً.
* إلى جانب التكريم الذي سيشمل العديد من الشخصيات فإن أسرة فريق السلام تبت تكريم الراحل المقيم الأستاذ عوض سعيد سكرتير نادي الزهرة الأم درماني السابق والأب الروحي لجل فرق رابطة ودنوباوي..
* مهرجان الختام سيشهد العديد من الفقرات بجانب النهائي الناري بين قمة ودنوباوي الكمال والسلام واللذين التقيا في الافتتاح وانتهت مباراتهما بالتعادل..
* التحية للقائمين على أمر الدورة وللفرق المشاركة وإسهامها في تحقيق النجاح وكل الأمنيات أن يخرج اليوم الختامي على نفس نسق الوفاء الذي هو ليس بغريب عن أبناء الحي العريق.
* نفرد المساحة المتبقية لرسالتين من بين رسائل القراء الأعزاء..
* الأخ محمد كامل سعيد
تحياتي لك
أنا من المداومين     لكتاباتك، لكن يا أخي حيرتنا معاك والله بتشاؤمك الدائم ما عرفناك انت هويتك شنو؟! هلالابي ولا مريخابي..؟!! سوداني  ولا ما سوداني !! دائماً  تحبطنا بكتاباتك.. الفرق  تتهزم ما تريحا..!! تهزم ما تريحا..!! أنت صهيونى ولا شنو ؟! قبل ما فرقنا تلعب دوري الستة عشر أحبطتنا إحباطاً شديداً، وفهمنا من كلامك أن هذه  الفرق لا محالة خارجة خارجة، والحمد  لله  الفرق خذلتك وتأهلت للمجموعات.. برضو جيت أحبطتنا، إنت داير شنو ؟! ما عارفين.. ؟!!
والله  حكايتك  غريبة وبعدين يا أخى انت عندك شنو مع السيد جمال  الوالي حبيبنا الغالي..؟!! مشكلتك شنو؟، كلمنا نحن بنحلها ليك..!! وصيتي ليك أخي محمد كامل، نحن القراء بننتظر كتاباتكم على أحر من الجمر.. النقد الهدام أسلوب ليس طيباً، ممكن  النقد الهادف والتوجيه البناء حتى لا نبعد منكم، وعليك الله خلي جمال الوالي في حاله هو ومريخه، أرجو أن ترد على رسالتي ولك مني أجمل المنى.
صلاح قيلي  ـ  بورتسودان
* ورسالة أخرى من الأخ الطيب، سارت في اتجاه آخر، إلى كلماته:
* الأخ العزيز محمد كامل لك الود والتحايا.. بالجد تجدني من المستمتعين بكتابتك التي تأتي على قالب يختلف عن بقية القوالب التي اعتدنا عليها.. ولا أدري لماذا يصاحبنا الفشل في كل مرة بخصوص معرفة لونيتك الرياضية.. وأعتقد أن ذلك هو عنوان النجاح.. سر وعين الله ترعاك، وتأكد أن الجميع لن يفهموا نقدك الحالي إلا بعد سنوات..
أخوك الطيب عبد الرحمن محمود

مقالات ذات صلة

إغلاق