أخبار

بعيداً عن (الملاواة) وممارسة التشجيع..!!

* توقعنا أن يكون تواجد ثلاثة فرق سودانية في مجموعة واحدة بربع نهائي كأس الاتحاد الأفريقي (الكونفدرالية) عيداً لعشاق الكرة السودانية، لكن ما نتابعه عبر الصفحات الرياضية سار بنا في اتجاه آخر مغاير..!!
* منذ تأكد عبور الثلاثي أخذ المشجعون الذين ضلوا طريقهم في تأجيج نيران الخلاف.. يمارسون المكاواة، ويبثون سمومهم في أفئدة القراء وبطريقة لا نستبعد أن تنعكس آثارها سلباً على المقابلات المرتقبة..!!
* يؤكد مطبلاتية المريخ أن هنالك اتفاقاً سيتم بين ناديهم والأهلي شندي هدفه تأهل الفريقين معاً.. وفي الاتجاه الآخر تجد تلك الخزعبلات وقعاً بين مشجعي الأزرق الذين لا يملون التأكيد على أن هنالك مؤامرة..!!
* هكذا للأسف سارت الأمور وصار كل (متصوحف) يؤجج نيران الخلاف بين جماهير فريقه والفريق الآخر على طريقته الخاصة.. ومع اقتراب موعد النزال أو الصدام بمعنى أصح ستبدأ آثار عبارات الاستخفاف الحالية في الظهور..!!
* وما نخافه حقيقة لا يخرج عن إطار المناوشات التي كادت او تحولت في أحيان كثيرة الى صدامات وشغب من جانب الجماهير التي تكون قابلة للشحن والشحن المضاد..!!
* تمنينا أن يتعامل الإعلام الرياضي مع وقوع ثلاثة فرق سودانية في مجموعة واحدة بطريقة مثالية الهدف منها إرساء روح التنافس الشريف، والاحتفال باتساع فرصة الفرق السودانية لإحراز اللقب الذي غاب عن فرقنا كثيراً..!!
* الخوف من وداع المريخ للدور الثاني جعل المطبلاتية يعبرون عن فرحتهم بطريقة هستيرية خصمت من رصيدهم الكثير..!!
* لدرجة أنه صار لا يمضي يوم الاّ ونتابع التهديد والوعيد في مساحات الأعمدة بالتآمر على هذا الفريق أو ذاك لأجل تأمين الاستمرارية نحو الظفر بالكأس..!!
* يحدث هذا في وقت تجاوز فيه بعض المهاويس ما حدث للمريخ أمام الهلال عندما جمعتهما القرعة في ربع نهائي رابطة الأبطال قبل أعوام..!!
* إننا نتطلع بالجد لرؤية سباق مثير شريف بين فرقنا الثلاثة مع انتركلوب الأنجولي، يعكس ويؤكد حجم التطور الذي وصلت إليه كرتنا السودانية بمعزل عن المكاواة والملاواة وممارسة التشجيع بتلك الطريقة القاتمة..!!
* نتمنى أن يعبر المريخ والهلال.. أو المريخ وأهلي شندي.. أو الهلال وأهلي شندي معاً من المجموعة الأولى إلى الدور نصف النهائي.. وأن يتمكن الفريقان الصاعدان من بلوغ النهائي ليكون الكأس سودانياً..!!
* ذلك الوضع أو الحلم بلاشك لا ولن يحدث في ظل الواقع المأساوي الحالي الذي يرسم الإعلام خطوطه الرئيسية البارزة بطريقته الهستيرية الحالية..!!
* حل علينا شهر الصيام.. بأيامه الفضيلة، ولياليه المباركة.. وبهذه المناسبة نتقدم بالتهاني الحارة لكل أفراد القبيلة الرياضية عامة والكروية بصفة خاصة..
* ونسأل الله العلي القدير أن يتقبل من خلال الأيام المباركة صيامنا وقيامنا ودعواتنا ويجعلنا من عتقائه.. آمين يارب العالمين.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق