أخبار

الصائمون ببورتسودان يلوذون بثلاجات الفاكهة لاتقاء حرارة الشمس

 شهدت بورتسودان في اليوم الأول والثاني في رمضان ارتفاعاً حاداً في درجات الحرارة وطقساً حاراً، وتراوحت درجات الحرارة بين 47-48 درجة، وتدافع عدد كبير من المصلين نحو دور العبادة والمرافق المزودة بمكيفات الهواء، وصادف اليوم الأول والثاني يومي عطلة مما جعل الصائمون يلوذون بثلاجات الفواكه حتى تقيهم الإصابة بضربات الشمس وتراوح قيمة الإقامة في ثلاجات بين (15) إلى (10) جنيهات، وعلمت (المجهر) أن عدداً من أصحاب الثلاجات رفض استقبال الصائمين مهما دفعوا من أموال بحجة أن الثلاجات تصيبهم بالأمراض وهي غير مخصصة للبشر فيما شهد يوم الجمعة ازدحام المساجد المزودة بالمكيفات بالمصلين وقلة المصلين في الجوامع التي تفتقد مكيفات الهواء، كما لوحظ خروج المواطنين من المدن الساحلية من طوكر وسواكن وبورتسودان ومحمد قول وأوسيف إلى مناطق الاصطياف في جبيت وسنكات وتهايم وهيا ودردويب، كما اصطاف عدد من مواطني الولاية بولاية كسلا والمغتربين منهم اصطفوا بالعاصمة الاريترية أسمرا والمصرية القاهرة، ومن المعروف أن ولاية البحر الأحمر في هذه الأشهر  من العام يونيو – يوليو- أغسطس – سبتمبر تشهد ارتفاعاً حاداً في درجات الحرارة وتكررت ظاهرة الدخول في الثلاجات للعام الثاني حيث كانت أجرتها (5) جنيهات 2011م وأجرة المنزل بسنكات في الصيف (3) آلاف جنيه.

مقالات ذات صلة

إغلاق