خارج النص

الموت المنسي

قبل (24) ساعة فقط من حلول شهر رمضان، وفي صباح الأربعاء الماضي، تجددت حرب منسية ونزاع حصد من الأرواح حتى اليوم ما يربو على المائتين من الضحايا، ومثلهم جرحى ومعاقون على مدى ثلاث سنوات كالحات بالسواد والفشل السياسي والإداري والأمني، يوم الأربعاء حصدت الحرب الهوجاء بين المسيرية والرزيقات (35) ضحية من الطرفين، وقريباًَ من الرقم (27) شخصاً جرحت أجسادهم الذخائر قبل أن تجرح ضمائرهم الشعور بالجرم الذي يرتكبونه في حق أنفسهم وعشائرهم.
حينما بدأت طائرة الوزير “حسبو محمد عبد الرحمن” التحليق في سماء الضعين (الممطرة).. سالت دماء الرزيقات والمسيرية جداول في المنطقة الحدودية بين ولايتي جنوب كردفان وشرق دارفور، والوزير “حسبو” يقود وفداً مركزياً في محاولة أولى منه في عهده كوزير للحكم اللامركزي لنزع العنف الذي زرعه فشل حكومات الولاية في تراب المسيرية والرزيقات، وأدى لموت المئات من الأنفس البريئة، فهل تجدّد الصدام الدامي لحظة وصول وفد “حسبو” لمدينته الضعين رسالة مقصودة في ذاتها من حيث التوقيت من قوى معارضة، كما ذهب والي جنوب كردفان في حديثه (التبريري) لأسباب نشوب النزاع وتحميل المسؤولية كلها لحركة العدل والمساواة وحركة مناوي ودولة جنوب السودان. وأضاف إليهم “هارون” ما وصفهم بضعاف النفوس من أبناء الرزيقات دون تحديد من هم هؤلاء ضعاف النفوس، أم أن تجدُّد الأحداث ودورة العنف بين الرزيقات والمسيرية له علاقة مباشرة (بالجغرافيا)، حينما (تضيق) الأرض بالرعاة في فصل الخريف على تخوم الولايتين، وينشب النزاع القديم الذي تعود جذوره للنصف الثاني من ستينيات القرن الماضي، وهو نزاع لا يتجدد في فصل الصيف، حينما يتوغل الرزيقات والمسيرية في أراضي الجنوب؛ مما يضعف كثيراً من تبريرات الوالي “هارون”، التي دمغت حكومة الجنوب وفصائل المعارضة بتغذية الصراع (الرزيقي المسيري) وتاريخ النزاع سابق لقيام تلك الحركات المسلحة، ولكن إذا افترضنا صحة اتهامات “هارون”، فلماذا تقف الحكومة في منتصف الطريق، وهي (تلعن) المعارضة المسلحة، وترمي المسؤولية على غيرها، ولا تملك فضيلة الاعتراف بالفشل في تسوية النزاع، أما التهديد والوعيد بأن الدولة ستضرب بيد من حديد على كل من تُسوِّل له نفسه العبث في المنطقة، فإنه لا يعدو (بندقاً) قديماً يصوب نحو ماء النهر، لا يقتل سمكة أو يرعب صياداً.
حكومات ولايات دارفور وكردفان لازمها الفشل المزري في معالجة القضية التي (ينساها) الولاة، وحينما تتجدد في رمضان من كل عام ينفخون في (القرب المقدودة)، ويلوحون بالتهديد، ولا يملكون قدرة على حل أسباب النزاع وبسط الأمن.. ولن تفلح حكومتا الولايتين في نزع أسباب العنف بمعزل عن قيادات المسيرية وقيادات الرزيقات، وهؤلاء بيدهم مفاتيح الحل إذا منحتهم الحكومة الثقة، وأولى خطوات الحل بترفيع رعاية جهود التسوية من الولاة إلى رئاسة الجمهورية، ووضع الملف تحت يدي أحد نائبي الرئيس “علي” و”الحاج”، فالحكومات الولائية هي سبب الداء، وأس الفشل، فكيف يعهد إليها معالجة أمراضها؟ وقد تطاول النزاع حتى أضحى حرباً منسية ومأساة ترقد على أطراف السودان، ولا يشعر بها غير المجروحين بفقد الزوج والابن و(إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ).

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق