أخبار

نشر قوات عازلة بين الرزيقات والمسيرية في دارفور وكردفان

شرعت حكومتا ولايتي شرق دارفور وجنوب كردفان في ترتيبات انتشار القوات العازلة بين قبيلتي الرزيقات والمسيرية لحفظ الأمن، في وقت أكدت فيه هدوء الأوضاع الأمنية والاجتماعية بين القبيلتين على خلفية التوترات التي حدثت بينهما خلال الأسبوع المنصرم.
وكشف اللواء محمد فضل الله حامد، والي شرق دارفور، بحسب المركز السوداني للخدمات الصحفية، عن وصول الدفعة الأولى من القوات المشتركة العازلة التي ستشكل جداراً عازلاً بين قبيلتي الرزيقات والمسيرية من المركز، موضحاً أن هذه القوات التي سيكتمل انتشارها قبل نهاية الأسبوع ستبدأ من منطقة بسوسة في الجنوب حتى أبو جابرة البترول في الشمال.
وأبان أن الوضع حالياً بين الرزيقات والمسيرية يتسم باستقرار أمني وهدوء تام وترابط اجتماعي قوي.
وأضاف أن أعيان القبيلتين أعلنوا التزامهم بتنفيذ جميع مقررات مؤتمر الصلح الذي عُقد مؤخراً بينهما وتعهدوا بعدم العودة مجدداً للصراعات، وذلك خلال الزيارة التي قام بها وفد رفيع المستوى من حكومة شرق دارفور برئاسة الوالي وبرفقة والي جنوب كردفان مولانا أحمد هارون لديار الرزيقات والمسيرية بضواحي منطقة أبوجابرة في اليومين الماضيين، مبيناً أن الزيارة شملت الوقوف على مجمل الأوضاع بين القبيلتين بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها المنطقة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق