الديوان

الأطفال وكبار السن والمرضى.. وجبة واحدة من بقايا عشاء الصائمين!

مع حلول الشهر الكريم ينقلب حالهم ويتغير نظامهم وتتقلص وجباتهم، إنهم أصحاب الأعذار الذين يطيقون الشهر الكريم، وهؤلاء يُصابون بـ(جهجهة) كُبرى جراء إفطارهم (الشرعي)، وهم في الغالب قطاع لا يستهان بعدده من كبار السن والأطفال والنساء في أيامهن الصحيِّة، حيثُ تتغير مواقيت تناولهم للطعام، بينما ينصب الاهتمام بالصائمين فقط، ليتناول (الفاطرين) ما تبقى من فضل (زادهم) صبيحة اليوم التالي.
لكن الأطفال هم الأكثر عرضة للظلم من بين ما ذكرنا، لأنهم لا يتحملون الجوع والظمأ، ولا تقدر أجسادهم الغضة على مقاومته، كما أن نموها يحتاج إلى غذاء كافٍ ومناسب، إلى جانب كبار السن من الرجال والقواعد من النساء الذين لا يصبرون ولا يقوون على تأخر مواعيد وجباتهم.
(المجهر) استطلعت آراء شريحة من هؤلاء (أصحاب الأعذار) للوقوف على أحوالهم في نهار رمضان، فإلى تفاصيل ما ذكروا..
بين بين لا صايمين لا فاطرين
“شادية” امرأة في أواخر العقد الخامس من عمرها، أصيبت بجلطة أجلستها مقعدة منذ أكثر من 16 عاماً، ومنذ ذلك الوقت ظلت تتناول أدوية منقذة للحياة يصعب معها الصيام، تقول “شاديه”: نعاني نحن (الفاطرين) في رمضان من عدم انتظام مواعيد وجباتنا، بل أنها تقلصت حتى صارت واحدة فقط، وأصبح الإهمال يحاصرنا، فصرنا نقتات من بقايا الصائمين وتمضي مفصلة ومشرحة حالتها، فتقول: حتى (حافظة الموية) لا يتم ملؤها بالمياه الباردة إلاّ مع اقتراب موعد الإفطار، وهكذا نصبح نحن معلقون في الهواء لا (صوم ولا فطور).
من جهته قال العم “مبارك” الذي ظل يعتمد على وجبة الغداء، ويعتبرها أهم الوجبات، أنه أهل بيته ظلوا لا يكترثون لها في شهر رمضان، فيقدمون له إفطاراً مما تبقى و(بات) من مائدة عشاء اليوم السابق، ويظل هكذا إلى موعد (شراب المويات)، وأبدى العم “مبارك” تذمراً كبيراً مما أسماه عدم اكتراث الأسر السودانية بأصحاب (الرخص الشرعية)، ومما يحدث لهم من تغيير في نظامهم الغذائي، وتساءل: لماذا يفقد (الفاطرين) برخص شرعية وجباتهم، ولماذا يفقدون الشاي والقهوة والعصير، وناشد كل الأسر بالاهتمام بالشرائح التي لا تقوى الصيام من أطفال وكبار سن ومرضى، لأن (الله يسألهم منهم).
الأكل تلقيط
(بنلقط لقيط) هكذا أجابت الطفلة “إكرام” ذات الـ(9 سنوات) على سؤالنا لها عما إذا كان نظام الوجبات مستقراً بالنسبة لهم في رمضان أم لا؟.
فما أن حل رمضان حتى صارت “إكرام” تعتمد كلياً على وجبة الإفطار التي تعدها لها والدتها بحسب ما يتوفر من بقايا طعام عشاء (أمس)، لتقضي  بقية يومها ببطن خاوية إلى حين موعد إفطار الصائمين، احتجت على ذلك قائلة (طيب حقو يخلونا نصوم).
الطعام (البايت) قيمة غذائية ضعيفة
إلى ذلك أكدت “د. منى عوض” أن عدم انتظام وجبات (الفاطرين) في رمضان تؤثر سلباً على صحتهم خاصة الأطفال وكبار السن والمرضى،  مشيرة إلى أن عدم انتظام الغذاء يؤثر على نموهم لأن أجسادهم تحتاج إلى غذاء منتظم، واستطردت: الأسوأ أن أغلب هؤلاء يتناولون ما تبقى من طعام اليوم الفائت الذي إذا لم يتم حفظه جيداً يمكن أن يسبب أمراضاً لأنه يفقد جزءاً كبيراً من قيمته الغذائية، ومضت” د. منى” قائلة: دائماً ما يكون إفطار الصائمين غني بالسكريات التي تسبب الإسهال والآلام المعوية للأطفال إذا ما تناولوا كميات كبيرة منها، هذا إلى جانب حدوث خلل في البروتينات، أما بالنسبة لكبار السن فإنهم لم يفطروا رمضان إلاّ لأنهم لا يستطيعون الصوم، لذلك فإن عدم انتظام وجباتهم يؤثر على صحتهم، وكذلك الأمر بالنسبة للمرضى وخاصة مرضى السكري لأن مريض السكري إذا لم يجد الغذاء الكافي يمكن أن يدخل في (كوما) قد تؤدي إلى ما لا تحمد عقباه.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق