أخبار

وزير الإرشاد يكشف عن عقد ضمان مع الوكالات لحفظ حقوق الحجيج

 كشف وزير الإرشاد والأوقاف “غازي الصادق” أن الوزارة ألزمت الوكالات التي ستعمل على تفويج حجاج هذا العام بإبرام عقد ضمان معهم؛ حتى يحفظوا حقوق الحاج إذا تقاعست أي وكالة عن أداء الخدمة المتفق عليها، المدفوعة القيمة.
وأشار إلى أن الوزارة ستقوم بمراقبة أداء الوكالات؛ حتى تضمن أداء خدمات سلسة لحجاج هذا العام..
وطمأن الوزير، الذي كان يتحدث لبرنامج (مؤتمر إذاعي)، والذي بثته إذاعة أم درمان، أمس (الجمعة)، جميع حجاج بيت الله الحرام هذا العام بتبسيط الإجراءات كافة، وتذليل كل الإشكالات قبل وأثناء وبعد أداء فريضة الحج. وأضاف “غازي” أن عدد المعتمرين من السودان (عمرة رمضان) بلغ 22 ألف معتمر. ووعد بتسهيل إجراءاتهم كافة بعد الاتفاق مع الناقل الجوي الوطني والوكالات؛ حتى ينعم المعتمر بعمرة مبسطة دون تعقيدات بيروقراطية.
وقال “غازي إن العام الماضي أحرز السودان المركز الثالث بعد ماليزيا وتركيا لأحسن الوكالات التي خدمت الحجاج بجودة عالية وانضباط تنفيذي لما أبرمته، وفي نفس الحين أعاد الوزير ذاكرة الأيام، قائلا ً إنه في عام 1992م كانت هناك وكالة واحدة قامت بنقل الحجيج ووصلت أعداد الوكالات اليوم إلى 135 بسبب تراكم الخبرات المكتسبة في هذا المجال .
وأوضح مسار خطته المستقبلية التي تتمحور في تأهيل الوكالات وخصخصة الحج، وخروج الدولة منه، وتسليمه للقطاع الخاص، مؤكداً عزم الدولة المضي على هذا الاتجاه حتى تقوم الوكالات بالاضطلاع بالمهمة، بينما سيكون للدولة الجانب السيادي والإشراف والرقابة، ووضع السياسات والمفاوضات مع الجانب السعودي في مسائل الحج والعمرة، مبيناً أن الأعوام القليلة القادمة ستترك الدولة تدريجياً مسألة الحج للقطاع الخاص.
وأعلن الوزير عن سياسات جديدة ستقوم بها الوزارة لحج هذا العام، مع السلطات السعودية والسلطات الداخلية بشأن توفير إعاشة الحاج حتى يستطيع أن يؤدي الفريضة على الوجه الأكمل ويعود سالماً إلى بلاده. وقال إن الوزارة طلبت من السلطات السعودية فرصاً إضافية. وأضاف: (من المتوقع أن ترد علينا السلطات السعودية في منتصف هذا الشهر المعظم).
وأوضح أنه تم اختيار (70) وكالة فقط من(135) وكالة تقدمت لنقل الحجيج في هذا العام. وأكد أن اختيار الوكالات يأتي وفقاً لشروط تضعها الوزارة، ولفت إلى أن الوكالات التي تعجز عن أداء الخدمة المتفق عليها ستحاسب عن طريق خصم الضمان من خلال مراقبة أدائها حتى تضمن للحجاج أداء الفريضة.
ونفى المهندس “غازي” سعي الدولة لإبعاد الوكالات من برنامج الحج. وقال إن الدولة تسعى لجعل إجراءات الحجيج للوكالات، وتكون للدولة السيادة في المتابعة والاتصالات مع السلطات والهيئات السعودية. وشدد على دخول شركة (سودانير) في هذا البرنامج باعتبارها شركة وطنية تعمل للتحكم في أسواق الوكالات وعدم ارتفاع أسعار الترحيل. وأوضح أن (سودانير) هي الوحيدة التي تعمل على نقل الحجاج من ولاياتهم.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق