أخبار

هالة عبد الحليم تتوقع فشل أي اتفاقية تبرمها الحكومة بأديس أبابا

استنكرت رئيسة حركة “حق”، هالة عبد الحليم، تجاهل مجلس الأمن للقوى السياسية الشمالية والقوى المسلحة في دارفور والنيل الأزرق، حيث قصر في قراره الأخير التفاوض على الحركة الشعبية.
وتوقعت هالة، التي كانت تتحدث (للمجهر) أمس الأحد، الفشل المحتوم لأي اتفاقية تبرمها الحكومة مع الحركة الشعبية – قطاع الشمال، أو ما بينها وحكومة الجنوب، مبررة ذلك باعتبارها تتم في إطار اتفاقيات ثنائية لن تفضي إلا إلى الفشل وتكرار الأخطاء ومزيد من تدهور الأوضاع، بعد أن أثبتت الاتفاقيات الثنائية فشلها على الدوام.
وفي سياق ذي صلة توقعت رئيسة “حق” ثلاثة سيناريوهات قالت إن البلاد ستدخل في واحدة منها؛ أولها سيناريو ما قالت إنها “ثورة الجياع”، أما السيناريو الثاني فهو أن يقوم النظام الحاكم، كما قالت، بتقديم تنازلات والاستجابة للدعوات والجلوس إلى القوى السياسية والمسلحة للوصول إلى خارطة طريق ومخرج وحيد للأزمة الحالية، وتوقعت سيناريو ثالثاً قالت إنه بات قريب جداً، وهو السيناريو المسلح للجبهة الثورية، والذي توقعت أن يحدث في أية لحظة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق