أخبار

السفير الأمريكي: لا نسعى لتغيير النظام في السودان بالقوة

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عدم وجود أي نية من جانبها لتغيير حكومة السودان بالقوة.
وفيما قطعت بأنها ضد استخدام العنف في التغيير، أكدت أن رؤيتها الأساسية في التغيير تقوم على استخدام الوسائل القانونية والدستورية وليس القوة.
وقال رئيس البرلمان “مولانا أحمد إبراهيم الطاهر”، خلال لقاء مطول بمكتبه بمقر المجلس الوطني بأم درمان، أمس، مع سفير أمريكا بالسودان “جوزيف استافير” أن الزيارة جاءت بعد انقطاع طويل من الجانب الأمريكي. وأقرّ “الطاهر” بوجود تذبذب وتباعد في العلاقات السودانية الأمريكية بسبب القرارات التي تصدرها الأخيرة ضد السودان.
وقال إنه على الرغم من أن السودان حاول التقرب لأمريكا، لكنها ظلت تتباعد بقراراتها الجائرة. وأكد جدية السودان في تحقيق السلام وخلق علاقات طيبة عبر الاتفاقيات التي وقعتها خلال السنوات الأخيرة. ومن جانبه، أكد “استافير” أن علاقة أمريكا مع دولة الجنوب لن تكون على حساب السودان،
مؤكداً استعداد بلاده لتطوير العلاقات مع السودان وتحسينها حال توصل البلدين لتسوية سلمية في مختلف المشاكل والقضايا العالقة.

مقالات ذات صلة

إغلاق