شهادتي لله

ماراثون (تجار الحكومة) وتجار السوق .. !

1
{إذا واصل بنك السودان والبنوك التجارية الأخرى مسابقة تجار السوق الموازي في زيادة الحافز لشراء النقد الأجنبي دون منهج ورؤية، فنحن موعودون بزيادات مستمرة في سعر (الدولار) ورفقائه، حتى وإن بدت متباطئة نوعاً ما .
{مشكلة منظري ومديري القطاع الاقتصادي في بلادنا أنهم يتعاملون بعقلية (التجار) ونفس أفكارهم وذات طرائقهم، ولا ينتبهون إلى أنهم (دولة) لها التزاماتها الدينية والسياسية والأخلاقية تجاه شعبها الصابر الفقير .
{ولا شك أن سباق التجار الماراثوني (تجار الحكومة) وتجار السوق، سينتهي إلى المزيد من المعاناة والإفقار للمواطن الغلبان .
 
2
{قالت وزارة المالية إنها تدعم جالون البنزين بـ(جنيه ونصف الجنيه)، بينما تدعم الجازولين بعشرة جنيهات. ولأن الوزارة تعمل بنظام (الحزمة) الواحدة وتحب (الحزم) جداً، فإنها تأخذ من قروش البنزين والغاز مثلاً، لتدعم الجازولين !
{والوزارة ظلت تتحدث لسنوات عن أن (الدعم) يستفيد منه أصحاب الفارهات، ولا يستفيد منه الفقراء والمساكين الذين يستقلون المواصلات !
{حسناً .. وبذات طريقة (الحزم)، دعوني أسأل السيد وزير المالية الهام عن قيمة (جمارك) سيارة لاندكروزر أو برادو يمتطيها الأثرياء أو فلنقل ميسورو الحال وأنصاف وأرباع الأثرياء في بلادنا ؟!
{ربع الثري الذي يتملك برادو يدفع ما لا يقل عن (400) ألف جنيه لخزينة جمارك السيد “بدر الدين”، وترتفع القيمة لأكثر من (500) ألف جنيه للسيارة لاندكروزر أو إنفينتي أو نيسان باترول … !!
{بكم يدعمك الأثرياء سنويا ياً عزيزنا “بدر الدين” ؟!
{دعك من الأثرياء .. بكم يدعم خزينة المالية  محدودو أو متوسطو الدخل الذين يركبون “الفيستو” و “الكليك” و”الاكسنت” سنوياً ؟!
{ما لا يقل عن (50) ألف جنيه مع كل سيارة .
{بطريقة (الحزم) التي تعجب حكومتنا ..  أنت تدعمني بجنيه ونصف الجنيه في جالون البنزين، وأنا أدعمك بـ(400) ألف جنيه مع تغيير كل سيارة كل عامين مثلاً. 
{في كم سنة يمكن أن تسدد الوزارة دعم أصحاب المركبات الخاصة في شكل جوالين بنزين ؟!
{خليكم منطقيين .. وعادلين.

الهندي عزالدين

شهادتي لله

مقالات ذات صلة

إغلاق