رأي

مطربة مطربي (أغاني وأغاني)..!

{ دعاني الصديق “موسى كزام” إلى مائدة عشاء عامرة، وكان قد علم بحضوري إلى مدينة ود مدني، وبالتحديد مستشفى الجزيرة لأمراض وجراحة الكلى، في إطار زياراتي المكوكية لتوطين زراعة الكلى في تلك المدينة العامرة بأهلها الطيبين، وقد صار “كزام” من مشاهير زارعي الكلى في السودان بعد أن أجرينا له عملية زرع كلى من ابن أخته بالبنج النصفي، فتواصل خلال العملية عبر الهاتف مع أهله وأصدقائه، وهم كثر.
{ و”كزام” مليء بروح الدعابة والفرح رغم المرض المزمن الذي ألمّ به، وقد سأله أحد أصدقائه: (بتغسل في ياتو مستشفى اليوم)؟!، فأجاب: (في أحمد شرفي)..! وكان وقتها يغسل في مستشفى أحمد قاسم، فسارعت زوجته بقولها: (يا راجل إنت ما بقيت لي أحمد شرفي لسة)..!
{ وكنت قد أقمت محاضرة تحدثت فيها عن مشروعية نقل الأعضاء من الموتى، فسأل أحد الحضور شيخنا “عبد الحي يوسف”: (يا مولانا الكلوة المزروعة دي يوم القيامة بعذبوها مع المتبرع ولا المتلقي؟!)، فانبرى “كزام” بالإجابة مبدداً حيرة شيخنا الجليل: (الكلوة بتقوم شاهد ملك)..!
{ مائدة العشاء كانت على النيل الخالد في منتجع أقامه “موسى كزام” واسماه (سمكمك).. وكجزء من بره بي دعا إلى مائدة العشاء الدكتور والملحن المعروف “عبد الماجد خليفة”، وكان في صحبته شابة في مقتبل العمر أسرَّ لي “موسى كزام” أنها مفاجأة الدعوة السارة، وكان في صحبتي من الخرطوم الأستاذة الصحفية “منى أبو العزائم” والشاعر الغنائي الكبير “تاج السر عباس”.. كانت “منى” وقتها رئيساً لتحرير مجلة (أيام وليالي)، وكان “تاج السر عباس” نائباً لها، وكان شخصي الضعيف محرراً لصفحتها الأخيرة.
{ محور نقاش الجلسة كان يدور حول تلك الفتاة الصغيرة حجماً وسناً، ولكنها تملك صوتاً ملائكياً يجمع بين بحة الحزن ودغدغة المشاعر، ويدخل أذنك في انسياب موسيقي أقرب إلى نافورة فرح منها إلى شلال.. أصر مضيفي “كزام” على عدم الإفصاح عن اسمها حتى سماعها.. فابتدرت الجلسة بإنشاد ديني فأثرت وأسرت وجداننا.. اسمها “فهيمة عبدالله” تنبأ لها الحضور بمستقبل فني باهر.. كانت أديبة، رفيعة، خجولة، عفيفة، طيلة الجلسة.. أصرّ الشاعر المرهف “تاج السر عباس” على إعطائها اسماً فنياً، واقترح أن تسمى (إبداع مدني) أو (إبداع أبوسن)، فاعترضتُ على التسمية الأخيرة، وقلت: هذا الصوت الملائكي لا يمكن أن نربطه بمشرط جراح،و تبناها وقتها د. “عبد الماجد خليفة” لحنياً، فشكرت “موسى” وقتها على إبداعه وعدت إلى عاصمة الضباب لندن حيث مقر عملي..
{ وتعاقبت السنين.. وسمعت عن برنامج أخذ مكانه في المائدة الرمضانية مأخذ (الحلو مر) و(الآبري الأبيض).. تربع على إدارة عرشه أستاذنا القدير المخضرم والشاعر والملحن والأديب “السر قدور”.
 دعاني الأصدقاء “أمير التلب” و”عماد حسين” لتكريم شيخ المبدعين “السر قدور” على ضفاف النيل الخالد في صالونهم البهي البهيج (ملتقى الأحبة)، وكنت وقتها في طريقي إلى مطار الخرطوم.. استمتعت بالتظاهرة الاحتفائية، وودعت أستاذنا “السر قدور”، قائلاً: أنا في طريقي إلى انجمينا، وبحاسته الفكاهية قال لي: (المنامة وانجمينا عواصم للراحة والنوم.. أتمنى لك نوماً هانئاً يا دكتور).
{ كغيري من أهل بلادي أستمتع ببرنامج (أغاني وأغاني) بعد الإفطار، كلما سنحت الفرصة، وعادت بي الذاكرة إلى رفقة “موسى كزام” و(سمكمك).. وكانت “فهيمة” تغني رائعة الأستاذ “عبد الدافع عثمان” (مرت الأيام.. كالخيال أحلام.. وانطوت آمال.. كم رواها غرام.. مرت ومر نعيم .. كان ظني فيهو يدوم.. لكنه مر سريع).. وطرب لـ”فهيمة” زملاؤها بالاستديو في نشوة وغبطة، فاستحقت (مطربة مطربي أغاني وأغاني)..
{ وقطع انسجامي مع “فهيمة” مضيفي “عبد المنعم المهدي” من ضاحية الحاج يوسف: (يا دكتور في راجل اتشاكل مع مرتو وقال ليها الهدوم غسلتيها وسخانة).. فقالت له (يا راجل اغسلها ليك انضف من كدا إن شاء الله يغسل ليك “أبوسن” بعد الحال)..!!

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق