أخبار

مواطنو رهيد البردي بجنوب دارفور يخرجون في تظاهرات احتجاجية

خرج المئات من طلاب المدارس مسنودين ببعض المواطنين برئاسة محلية رهيد البردي، أمس (الاثنين)، في مظاهرة احتجاجية ضد سياسات حكومة المحلية التي رفعت بموجبها التعرفة الشهرية لكهرباء المدينة من (27) إلى (40) جنيهاً.
وأشعل المتظاهرون النار على أجزاء، ومن ثم محطة الكهرباء. وأحدثوا خراباً بمبنى رئاسة المحلية والأثاثات.
وقال عضو المجلس التشريعي عن دائرة رهيد البردي “حماد حسين الحاج” لـ(المجهر) إن زيادة الفاتورة الشهرية لكهرباء المدينة تسببت في خروج المواطنين إلى الشارع. وأشار إلى أن المتظاهرين حاولوا حرق وابورات المحطة إلا أن قوات الشرطة تمكنت من حمايتها. وأوضح أن هناك بعض التخريب أحدثه المتظاهرون في أجزاء من رئاسة المحلية. واتهم “حماد” بعض المجموعات التي قال إنها اندست وسط الطلاب وحاولت تطوير الموقف.
وفي حادثين منفصلين شهدتهما منطقة التومات التابعة لمحلية دمسو بولاية جنوب دارفور قتل تاجر مواشٍ أثناء عودته من سوق المنطقة من قبل مجموعة مسلحة اعترضت طريقه، وأطلقت عليه النار بينما أطلقت مجموعة أخرى النار على رئيس قسم شرطة المنطقة. وقالت مصادر إن الشرطي ذهب إلى السوق بعد أن صلى بالمواطنين صلاة التراويح، وأثناء عودته إلى منزله أطلقت عليه مجموعة مسلحة أكثر من (20) عيار ناري، وأردته قتيلاً في الحال.  

مقالات ذات صلة

إغلاق