ولنا رأي

لصوص الموائد الرمضانية مرة أخرى

وصلتني هذه الرسالة من أحد القراء المداومين على قراءة هذه الزاوية حسب ما قال فيها، وكانت رداً على ما كتبناه عن لصوص الموائد الرمضانية
للحبيب “صلاح حبيب”.. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، ورمضان كريم.. أتمنى أن تنشر رسالتي هذه في عمودكم المفتون بقراءته (لنا رأي)
عنوان العمود جاذب للكتابة، لأن به دلالة أن الرأي للجميع وليس لصاحب العمود، وهذه محمدة لك..
 أخي، للموائد الرمضانية لصوص لم تذكرهم، وقد ركزت على الذين يسرقون الطعام بشهوة الأكل والدليل على ذلك قولك إنهم يحملون جوالات بلاستيك يضعون فيها جميع أنواع الطعام لا يفرزون بين عصيدة أو سلطة فواكه.. عجبت لك وأنت تقول، ألم يكن من الأفضل أن يحترم الإنسان نفسه ويفطر بتمرة وماء بدلاً عن الصورة المشينة التي وصفت بها تصرفهم.. هذا المقال الذي كتبته خطير جداً وله مدلولات سلبية يستشفها القارئ البسيط عن شخصية الذين يقيمون هذه الموائد والمدعوين لها والذين- حسب قولك- يركزون على مائدة دون أخرى ويحرصون على مائدة الجاز ووزارة الطاقة.. أولاً- هذا كان يحدث في زمن كانت فيه وزارة الطاقة تغني وتسمن من جوع.
ثانياً- أنه يُدعى لهذه الولائم الصفوة، والرسول “صلى الله عليه وسلم” يقول: (بئس الوليمة يدعى لها الأغنياء دون الفقراء).. هذه دلالة أخرى على مغزى الدعوة.
حبيبي “صلاح الحبيب”.. التمرة والماء متوفرة لمثلك وبقية المدعوين أما الذين وصفتهم باللصوص فهم سباقون للمشاركة عنوة في موائد دفعوا ثمنها دماً اُمتص من شرايينهم.
غفر الله لك ولـ”الهندي عز الدين” الذي ما عهدنا منه أن يجعل مثل هذه السقطات تمر.. المحزن قولك إن الأخ مدير مكتب الوزير الجاز أسرع إلى أمواج وجاء بكمية من الأكل قدموها لضيوفهم.. بالله عليكم من هم اللصوص؟ استحلفكم بالله أن تنشروا هذا المقال بعنوان رأي في لنا رأي بدلاً عن نشره في منبر آخر وأنتم الأقرب لي.
 أخوكم- محمد محجوب/ الضرائب
أخي العزيز “محمد” عندما كتبت عن لصوص الموائد الرمضانية لم أتحدث عن الجوعى ولا عن الذين لا يجدون قوت يومهم في الشهر الفضيل، ولكن تحدثت عن أولئك الذين يأخذون حتى حق أولئك الفقراء والمساكين الذين تريد أن تكون تلك الموائد خاصة بهم وليس بالأشخاص الذين دعتهم وزارة الطاقة أو أية وزارة أخرى توفر لها المال، وكان من المفترض أن يصل هذا المال لهم وليس لأمثالنا أو أمثال الضيوف الذين دعتهم وزارة الطاقة.. صحيح هنالك من هم أحوج لهذا الطعام، أما الذين تدعي أنهم أحوج وشاركوا عنوة.. هؤلاء ليسوا هم من نقصد ولا اعتقد أنهم سيصلون إلى مثل تلك الأماكن، ولكن الذين جاءوا وأخذوا الطعام بالجوالات البلاستيكية هؤلاء سيذهبون لبيعه لأولئك الفقراء والمحتاجين في مناطق أنت وأنا نعلمها، ولو كان أولئك هم المحتاجون للطعام لما تحدثنا عنهم، ولكن هذه جهة منظمة وتعلم ماذا تريد أن تفعل بهذه الكمية الكبيرة من الأكل، وإذا لم تعلم أريد أن أعلمك بأن وزارة الطاقة، وأنا لست موظفاً فيها، ولكن ربطني العمل الوطني كصحفي أبشر بكل عمل فيه مصلحة الوطن خاصة هذا البترول الذي نعمت البلاد والمواطن بخيراته قبل الانفصال، وربما تقول لم نر خيرات البترول، ولكنها كانت ظاهرة في البنى التحتية ومن ينكرها يكون قد أنكر وجوده، فوزارة الطاقة تقدم للمحتاجين في صمت أكثر من تلك المائدة الرمضانية التي نهبها أولئك اللصوص، وأنا مصرّ على أولئك اللصوص لأنهم فعلاً لصوص.. هل جاءوا بالمحتاجين وقالوا لوزارة الطاقة “هؤلاء محتاجين منعتيهم من تناول وجبة إفطار رمضان معاك”، وإذا أسرع مدير العلاقات العامة إلى أمواج فقد حاول إنقاذ الموقف لأن الموجودين ضيوف ولابد من إكرامهم، وإذا حدث لك مثل هذا الموقف في بيتك ما هو تصرفك؟ هل ستقول للمدعوين “الأكل سرقوه اللصوص؟” أم ستتصرف كما تصرف مدير العلاقات العامة بوزارة الطاقة؟ شكراً لك على الرسالة ونشرناها لك في زاويتنا (ولنا رأي) ولم ننشرها في مكان آخر.

صلاح حبيب

لنا رأي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق