الحوادث

أرداها بـ (11) طعنة في رمضان : الحكم بالإعدام شنقاً على قاتل مطلقته

قضت المحكمة الجنائية بالدامر، بالإعدام شنقاً حتى الموت قصاصاً على قاتل مطلقته، وذلك بعد تخيير أولياء الدم في حقهم ما بين العفو والقصاص والدية.
وخلصت المحكمة في حيثيات الإدانة والقرار إلى أن المتهم لم يستفد من أي من موانع المسؤولية الجنائية التي تعدل وصف الجريمة من العمد إلى شبه عمد.
وبحسب الاتهام فإن المتهم كان قد تزوج القتيلة وهي طالبة جامعية تدرس بإحدى الجامعات، واختلفا حول مواصلتها الدراسة، وعندما استحالت بينهما الحياة اختارت القتيلة الجامعة على مواصلة الحياة الزوجية، وأخطرت أسرتها بقرارها، فتم تطليقها بناء على رغبتها، وفي يوم الحادث الذي وقع في أواخر رمضان الماضي كانت القتيلة في طريقها إلى منزل خالتها عندما صادفها المتهم في الشارع وطلب أن يتحدث إليها، وعندما رفضت لاحقها إلى منزل أسرتها وسدد لها حوالي (11) طعنة قاتلة أدت إلى مصرعها في الحال، فتم إخطار الشرطة واستطاع المتهم الهروب من مسرح الحادث واختفى لمدة (10) أيام وتمكنت مباحث الولاية بالدامر من القبض عليه في طريق شريان الشمال، حيث دونت أقواله واعترافه القضائي بالحادث وتم تقديمه للمحاكمة حيث صدر في مواجهته الحكم بالإعدام.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق