أخبار

وفاة "فاولينو ماتيب" نائب القائد العام لجيش الجنوب

توفي في العاصمة الكينية نيروبي صباح أمس (الأربعاء) نائب القائد العام للجيش الشعبي لتحرير السودان (جيش جنوب السودان) الجنرال “فاولينو ماتيب نيال” عن عمر ناهز السبعين عاماً، حسبما أعلن المكتب الخاص به.
وقال مدير المكتب العقيد “جيمس لونغ طيشوت” لـ(سكاي نيوز عربية) إن الجنرال “ماتيب” غادر جوبا أوائل هذا العام إلى العاصمة الكينية نيروبي في طريقه إلى الولايات المتحدة الأميركية لتلقي علاج لمرض السكري، لكنه مكث بنيروبي بعد اكتشاف إصابته بفشل كلوي مزمن أدى لوفاته صبيحة الأربعاء.
وانضم “فاولينو”، الذي كان زعيماً قبلياً لمجموعة (نوير بول) بولاية الوحدة، إلى الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان التي أسسها الراحل “جون قرنق” في (16) مايو (1983)م، لكنه سرعان ما انشق عن الحركة في (1986)م بعد نشوب خلاف بينه وبين قائدها “قرنق”.
وأسس الجنرال الراحل مجموعة عسكرية منفصلة تحت اسم (قوة دفاع جنوب السودان) ووصل لتفاهمات مع حكومة الإنقاذ بعد العام  (1989)م.
وعيّن “البشير” القائد “فاولينو” لواءً بالجيش السوداني، وخاض حرباً ضد الحركة الشعبية وقوات الجيش الشعبي، وكان يمثل أكبر العقبات التي أعاقت الحركة عن الوصول إلى مناطق إنتاج النفط في غرب أعالي النيل وبعض مناطق ولايات بحر الغزال الكبرى.
وفشلت عدة محاولات لتوحيد حركته مع الحركة الأم التي كانت تحت قيادة “جون قرنق” نتيجة ما اعتبره الكثير من المراقبين خلافاً شخصياً بين الاثنين.
أما العقيد “لونغ” فرفض اعتبار الخلاف بين القائدين شخصياً، مشيراً إلى أنه اختلاف في التوجهات، فبينما كان “قرنق” قائداً وحدوياً يطرح إعادة توحيد السودان على أسس جديدة فيما أسماه (مشروع السودان الجديد)، “كان ماتيب” محسوباً على التيار الانفصالي ضمن حركة (أنيانيا الثانية)، وهي حركة عسكرية جنوبية تعود جذورها إلى ما يعرف بثورة توريت في عام (1955)م، وكانت تطالب بانفصال جنوب السودان.
بعد إعلان وفاة “جون قرنق” بسقوط مروحية كانت تقله في يوليو (2005)م بعد توقيعه الاتفاق الذي قاد أخيراً لانفصال الجنوب، أعلن “فاولينو” من طرف واحد وبدون شروط وقف العدائيات بينه وبين الحركة الشعبية، مؤكداً تبعية قواته المقدرة حينها بـ(54) ألف ضابط وجندي، لخلف “قرنق”، “سلفاكير ميارديت”.
وقابل “سلفاكير” هذا الإعلان بترحاب كبير ودخل في مفاوضات مباشرة مع “ماتيب” ليتوصل الطرفان إلى اتفاق في الثامن من يناير (2006)م عرف باسم (إعلان جوبا).
وانضم بموجب الاتفاق الجنرال “فاولينو ماتيب نيال” وقواته للجيش الشعبي، وعينه “سلفاكير” نائباً له في قيادة الجيش الشعبي برتبة فريق.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق