ولنا رأي

يقطعون المياه من المواطنين بدون إنذار!!

من حسنات الرئيس السابق “جعفر نميري” إصداره قراراً منع بموجبه قطع إمدادات المياه عن المواطنين، مهما كانت الأسباب، ولكن نحن الآن تقطع المياه من المواطنين دون أن يخطر المواطن أو ينذر خلال (48) أو (72) ساعة، وفي حالة عدم الدفع ستقطع عنه المياه.
حدثتني سيدة تسكن الثورة الحارة التاسعة أنها عادت من عملها عند الساعة الثالثة والنصف مساء، وقبل أن تستبدل ملابس العمل، اكتشفت – فجأة – أن المياه قد قطعت عنها، وسألت قاطني المنزل، فأكدوا لها أن المياه كانت تعمل قبل وصولها بدقائق، وهذا يعني أن مندوب تحصيل مياه الثورة كان متربصاً بذلك المنزل، فانتظر حتى جاءت تلك السيدة من عملها، فنفذ ما كان يضمره لها، وقالت السيدة إنها ذهبت إلى هيئة المياه بالثورة ودفعت المبلغ الذي يتعدى الجنيهات مع دفع الغرامة، ولكن الهيئة لم تكن بنفس السرعة التي قطعت بها المياه من منزل السيدة فتباطأت حتى اليوم الثاني.
أيها المسؤولون عن تحصيل رسوم المياه بمكتب الثورة، أما كان الأجدى أن تطرقوا منزل تلك السيدة للحصول على قيمة استهلاك المياه، الذي لا يتجاوز الخمسين جنيهاً، لماذا هذا الاستعجال بقطع المياه وتعريض تلك الأسرة للعطش؟ ألم تكن في قلوبكم شفقة أو رحمة تجاه هذه الأسرة وأسر غيرها، بالتأكيد قطعتم عنها الإمداد المائي وعرضتم الأطفال والعجزة للعطش.
هل هذه الأسرة هي الوحيدة التي لم تقم بسداد متأخرات المياه؟ هل مستحقات هيئة المياه بالملايين؛ حتى تتعدى على هذه الأسرة، وبعد الثالثة والنصف مساء؟!، هل هيئة مياه الثورة نالت مستحقاتها المالية من كل الشارع الذي تقطنه تلك السيدة، أم أن هناك منازل عليها متأخرات مالية بالآلاف، ولم يتم تسديدها ولم تتعرض للقطع؟!.
إن أسلوب متحصلي فواتير المياه يحتاج إلى مراجعة من الجهات المسؤولة بهيئة المياه، وهناك كثير من الأسر تسدد متأخراتها، ولكنها لم تنزل بنفس السرعة بأجهزة الحاسوب، وإذا فقد المواطن الإيصال الذي دفع به فقد قيمة ما دفعه للهيئة، ويجب أن تراجع الهيئة حساباتها مع المتحصلين؛ ضماناً لحقوق المواطنين؛ وضماناً لحقوقها.
اتصل على أحد المواطنين يسكن الثورة الحارة الثانية تقريباً قال إن هناك جهة رسا عليها عطاء تنفيذ مشروع الكبري الرابط ما بين نهاية الثورة الثانية وبداية الحارة الخامسة ونهاية الحارة الأولى وبداية الحارة الرابعة، ولكن تلك الجهة الهندسية شرعت في عملها، ولكنها توقفت فامتلأ المجرى بالمياه وتوالد الباعوض نظراً لعدم تصريف المياه. وقال بالحرف الواحد (الباعوضة هدتنا) أو نهشت عظامنا، ولم نستطع النوم لا بالليل ولا بالنهار جراء الباعوض.. فنناشد معتمد محلية كرري إما أن تستأنف الجهة الهندسية عملها في المجرى وإما أن تجد وسيلة لسحب المياه المتراكمة بالمجرى حتى يتمكن المواطنون من العيش بسلام.
حقيقة أن المدينة كلها تلوثت بالمكروبات، خاصة الباعوض الذي لم يسمع به سكان (المدن)، الباعوض كان في الماضي بمناطق الجزيرة وغيرها من المناطق التي بها المشاريع الزراعية، ولكنه الآن أصبح يشكل مشكلة لسكان العاصمة، ومهما استخدم المواطن من مبيد، فالحال كما هو، فهل للمحلية وسيلة للقضاء على الباعوض وكل الحشرات التي نجمت خلال فصل الخريف؟

صلاح حبيب

لنا رأي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق