أخبار

أخطر مباراة للهلال..!!

* يؤدي هلال السودان الليلة مباراة مهمة في الجولة الثالثة بربع نهائي كأس الاتحاد الافريقي ويحل ضيفاً على انتر كلوب الأنجولي في لواندا.. والمواجهة مهمة للطرفين نظراً لترتيبهما في سباق التأهل الى الدور نصف النهائي..!!
* خسارة الانتر في الجولة الثانية أمام الأهلي شندي وضعته في موقف حرج أمام الهلال اليوم، إذ لا بديل له غير الفوز حتى يضمن العودة مجدداً إلى المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل إلى نصف النهائي..!!
* الهلال يمر بظروف عصيبة بعدما تفجرت الأوضاع بشأن إيقاف القائد هيثم مصطفى الذي أراد أن يكون ذكياً، فأعلن أنه لن يتحدث إلاّ عقب مباراة الأزرق أمام الانتر..!!
* لقاء اليوم سيكون هو الأخطر للأزرق على مر تاريخه؛ ربما لأن نتيجته ستترتب عليها العديد من النتائج مع أو ضد المجلس..!!
* الفريق المنافس انتر الانجولي يمر هو الآخر بظروف عصيبة لا علاقة لها بتلك التي يمر بها الهلال، وسيكون الفوز على الهلال اليوم هو المخرج الوحيد للفريق..!!
* انعكاسات نتيجة مباراة اليوم في لواندا ستؤثر بصورة مباشرة في شكل وترتيب فرق المجموعة وستحمل معها مؤشرات العبور إلى الدور نصف النهائي..!!
* فوز الهلال يعني استمراره في صدارة المجموعة والاقتراب من العبور إلى الدور قبل النهائي..!!
* كما أن الفوز الهلالي سيعيد القائد إلى رشده ويعزز موقف المجلس وربما تتجاوز الجماهير المتعصبة محطة المطالبة بعودة القائد..!!
* تعادل الهلال وابتعاده عن صدارة المجموعة سيبقي الأوضاع على حالها إلى حين موعد الجولة الرابعة التي يلاقي فيها الأزرق الانتر بأم درمان..!!
* خسارة الهلال ستعيد تصدير الأزمة المتعلقة بقائد الفريق وربما نسمع عن مسيرات ومؤتمرات هنا وهناك برعاية مجموعات المعارضة الذين لن يتأخروا في استخدام هيثم كمخلب قط..!!
* عموماً نتمنى الفوز للهلال؛ لأنه يلعب باسم السودان ليتأكد ابتعاد الفريق الأنجولي عن سباق التأهل إلى الدور نصف النهائي وينحصر بين الفرق السودانية الثلاثة..!!
* ضحكت وأنا أتابع برنامج (بلا هدف) في قناة  النيل الأزرق ومجموعة المشجعين الذين ضلوا طريقهم يبثون سمومهم بمباركة مقدمة البرنامج..!!
* تابعنا ذات الأسلوب الذي يكتب به المشجعون على صفحات الصحف ومساحات الأعمدة ولكن الجديد هذه المرة أن الموضوع تم عبر الشاشة الغشاشة وعلى الهواء مباشرة..!!
* غابت الفكرة وتراجع مستوى الفهم، فكان من الطبيعي أن ينحدر البرنامج إلى الدرك السحيق الحالي، وأصبح حقيقة بلا هدف ولا مضمون ولا طعم ولا رائحة..!!
* الإفلاس الفكري ظهر وتجسد بوضوح على الشاشة التي كانت قبلة للرياضيين وعشاق الكرة، لكن الواقع الحالي تبدل وصارت البرامج الرياضية في قناة النيل الأزرق لا تطاق..!!

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق