نوافذ

مرت سنة

مرت سنة..
وأنا بين تجاعيد القصيد، اتضارى من هنا لي هنا وأرسم مدار إحساس جديد بدي الأفق روعة وسنا وأرجاكا في وش كل عيد فرحة صغار وإنت وأنا..
ومرت سنة..
وراجياكا لازالت ملامح الضحكة في نفس الزقاق غمران جنين الروح ولا غادر حدود الجتة لا بالدهشة فاق..
الليل عشان يمرق على شمس الله محتاج لي براق والخوف ولا جاط في شوارع قلبي لابى خجله راق..
 مرت سنة..
وممدودة ليك كل الدروب ريد ووفا
ومسروجة ليك خيل القصيد الما بتدي القول قفا، وراهنّا نحن وأمنياتنا وإنت روحنا بتعرفا وفوضنا ليك الشوق رسول إحساس وقلنالك كفى..
ومرت سنة..

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق