أخيره

عيون وآذان

*عندما وصلت “إشراقة سيد محمود” أمس لمحلية مرشنق بجنوب دارفور، وأثناء الاحتفال بمنطقة أم القرى ولم تجد مقعداً للجلوس قرب الرئيس، أخلى الفريق “محمد عطا المولى عباس” المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات، مقعده لتجلس عليه الوزيرة السابقة، لكنها رفضت، وجلست خلف الوالي “الفكي”، بعد أن أجلسها “عبد الحميد” نائب رئيس إدارة مراسم الدولة.
*أطلق الرئيس على الأستاذ “الصادق الرزيقي” ومستشار التحرير “يوسف عبد المنان” صفة شراتي، وذلك بعد لقاء الرئيس بزعماء الإدارة الأهلية، وقال الشرتاي “إبراهيم عبد الله”: أنا اثني شرتاوية الصحافيين.
*
*فاجأ والي غرب كردفان “أبو القاسم الأمين بركة”، اللجنة العليا لجمع السلاح، بنجاحه في جمع ست آلاف قطعة سلاح من محلية الفولة وحدها، وذلك بعد لقاءات عديدة عقدها بزعماء الإدارة الأهلية لقبيلة المسيرية الفلايتة، وينتظر أن يتسلم نائب رئيس الجمهورية “حسبو محمد عبد الرحمن”، اليوم (الأحد)،  الأسلحة التي جمعت، وكان الرئيس قد اعتبر نجاح أو فشل الولاة في تنفيذ حملة جمع السلاح.
*بات “محمد الفاتح أحمد” رئيس تحرير صحيفة (ألوان)، المرشح الأول لتولي أمانة الصحافة في قطاع الإعلام بحزب المؤتمر الوطني، بعد ترفيعها من دائرة لأمانة، واستقالة رئيسها السابق د. “حبيب الله المحفوظ”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق