أخبار

المؤسسية المفترى عليها..!!

* عادت ساقية الدوري الممتاز للدوران ولا تزال أزمة البث التلفزيوني في مكانها، ولا أحد يدري متى وكيف سيخرج الاتحاد والأندية من هذه الورطة، مع العمل أن مسابقة الدوري اقتربت من نهايتها..؟!!
* الجمهور السوداني الغلبان هو الذي يدفع ثمن غياب المؤسسية، ويقع على عاتقه كل الظلم في زمن صارت فيه كل المسابقات الرياضية متاحة في جميع القنوات الفضائية..!!
* ويبقى الخلل في السودان والمتعلق بموضوع الرعاية والبث هو العقبة التي تعترض المسابقات الرياضية في كل عام وتساهم في تعكير الأجواء وبذات التفاصيل المملة..!!
* غياب العقلية التسويقية.. وفشل الاتحاد المتواصل في إيجاد الحلول الجذرية لهذه الإشكالية يحكي في كل عام مأساة الكرة السودانية..!!
* قبل توقف المنافسة.. سمعنا.. (خير اللهم أجعله خير) باقتراب الأطراف المعنية من إيجاد حل مؤقت لما تبقى من مباريات في دوري هذا الموسم.. لكن وبمجرد أن توقفت المنافسة توقف الحديث عن الحل المزعوم..!!
* مع استئناف مباريات المنافسة يزداد الاهتمام من جانب المتابعين خاصة السودانيين بالخارج.. وكل الأمنيات أن يتوصل اتحاد الكرة مع الأندية والقناة الناقلة لحلول تصب في صالح المتابع العاشق للكرة..!!
* اتصالات عديدة تلقيتها من جانب عدد من الهلالاب أمس، منهم من هو أكثر التصاقاً بنادي الهلال.. أكدوا لي أن هيثم مصطفى لم يتسلم حتى الآن ما يفيد باستدعائه للمثول أمام لجنة التحقيق..!!
* إذا صحت تلك المعلومة، فإن على مجلس إدارة نادي الهلال السلام.. وعلى الإعلام الرياضي الهلالي ألف سلام.. وعلى هيثم مصطفى مليون سلام..!!
* إذا لم يقم مجلس الهلال بتسليم هيثم خطاب الاستدعاء، فإنها الفوضى بعينها.. وكان يجب على هيثم مواصلة تمارينه مع الفريق..!!
* المصيبة الأكبر أن يكون الأمين العام بنادي الهلال ليس لديه علم ما إذا كان خطاب الاستدعاء قد تم تسليمه إلى هيثم أم لا..!!
* المؤسسية، المفترى عليها، ليست شعارات أو كلمات يتمشدق بها أعضاء نادي الهلال وإنما هي تفاصيل دقيقة ومهمة تفرض نفسها على جميع الاعضاء..!!
* أوقفت إدارة النادي الأهلي نجم النجوم ومحبوب الجماهير محمد أبو تريكة عن مزاولة نشاطه مع الفريق لفترة شهرين مع غرامة مالية نصف مليون جنيه..!!
* وأجبرت دائرة الكرة، التي تضم مجموعة من لاعبي الفريق السابقين، اللاعب على الاعتذار لزملائه والجماهير ومجلس الإدارة..!!
* ورغم انجازات أبو تريكة ومكانته في الفريق لم نسمع عن جماهير مأجورة ذهبت إلى دار النادي الأهلي مطالبة برحيل مجلس حسن حمدي..!!
* إن ما حدث للنجم الكبير في النادي الأهلي يحكي حجم الفوارق الخرافية بينهم وبيننا سواء في الإعلام أو النظرة الجماهيرية للأمور..!!
* متى تتعلم إداراتنا ولاعبونا وإعلاميونا من سيناريوهات المؤسسية الرياضية..؟!!

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق