أخبار

مسودة تعديل قانون الصحافة تثير أزمة.. المجلس يتمسك والاتحاد يحرّض الصحافيين على إجهاضها

“عبد العظيم عوض”: مشروع القانون سيُمرر
الخرطوم ـ سيف جامع
أثارت مسودة تعديل قانون الصحافة والمطبوعات الجديد، أمس (الأحد)، جدلاً واسعاً بين الصحافيين ومجلس الصحافة والاتحاد. وعدّ الصحافيون خلال الندوة التي نظمها اتحاد الصحافيين بداره، أمس، ما حملته مسودة القانون الجديد من تعديلات في الحريات ردة.
وحرض اتحاد الصحافيين منسوبيه لاتخاذ موقف موحد لإجهاض المسودة التي تشمل إيقاف الصحفي عن الكتابة للمدة التي يراها مجلس الصحافة والمطبوعات مناسبة، والإنذار بتعليق صدور الصحيفة وسحب الترخيص مؤقتاً لمدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر، ومنح مجلس الصحافة والمطبوعات سلطة الترخيص لمزاولة النشر الصحافي الإلكتروني.
من جهته، دافع الأمين العام للمجلس القومي للصحافة والمطبوعات الصحافية “عبد العظيم عوض” عن التعديلات وجزم بأن مشروع القانون سيُمرر، بينما جدد رئيس اتحاد الصحافيين “الصادق الرزيقي” رفضه للقانون وطالب بمزيد من الوقت حتى يتم عرضه ومناقشته من قبل الصحافيين، مشيراً إلى أن وزراء الحوار الوطني رفضوا إجازته لكن وزير الإعلام “أحمد بلال” أصر على إجازته في فترة أسبوعين.
وقال “الرزيقي” إن عقوبة سحب ترخيص الصحف بدعة غير مقبولة وهي أشبه بلعب العيال، معلناً عن رفض الاتحاد القاطع للعقوبة المقترحة في القانون الجديد بتعليق صدور الصحف لمدة (15) يوماً.
أما الأمين العام لمجلس الصحافة “عبد العظيم عوض” فقد قال إن تعديل القانون هو (شغل دولة) والدولة من حقها تدافع ومن حقها أن تُقوّم الصحافة وتنظمها، مبيناً أن هذه التعديلات لم تأت فجأة ولا بهوى شخص.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق