الحوادث

جهاز الأمن بشمال دارفور يضبط كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة

الفاشر – المجهر
 تمكَّن جهاز الأمن والمخابرات الوطني بولاية شمال دارفور من ضبط كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة والذخائر، تمثَّلت في مدافع ودانات وذخائر وألغام مضادة للسيارات الكبيرة، وذلك في إطار تنفيذ مرحلة الجمع القسري للسلاح.
وشهد والي ولاية شمال دارفور بالإنابة وزير الزراعة والثروة الحيوانية والري “محمد بريمة حسب النبي” ورئيس المجلس التشريعي بالولاية “عيسى محمد عبد الله” وأعضاء لجنة أمن الولاية وممثلو البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي الـ(يوناميد) بمباني جهاز الأمن والمخابرات الوطني معرض الذخائر والأسلحة التي تمكَّن جهاز الأمن من ضبطها خلال الأيام الماضية بالمناطق الشمالية الغربية من الولاية في إطار تنفيذ مرحلة الجمع القسري للسلاح بالولاية.
وعبَّر مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني بالولاية العميد أمن “عوض الكريم خالد القرشي” عن سعادته بتوالي الانتصارات الكبيرة التي ظل يحققها جهاز الأمن والمخابرات والأجهزة النظامية الأخرى بالولاية هذه الأيام في مجال جمع السلاح بالولاية من أجل بسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون، تنفيذاً لتوجيهات رئاسة الجمهورية، مبيِّناً أن الجهاز قد تمكَّن خلال الأيام الماضية، وفي إطار مرحلة الجمع القسري للسلاح من تنفيذ ثلاث عمليات أمنية محترفة تمكَّن من خلالها تحديد مواقع الأسلحة التي كانت مخبأة تحت الأرض بالمناطق الشمالية الغربية من الولاية، حيث تم الوصول إليها وضبطها ونقلها إلى الفاشر.
وناشد مدير جهاز الأمن بشمال دارفور جميع المواطنين بالولاية الذين ما تزال بحوزتهم أسلحة بضرورة تسليمها طواعية لقيادة الفرقة السادسة مشاة أو لرئاسة الشرطة أو بالمراكز المنتشرة بجميع المحليات حتى يتفادوا المساءلة القانونية عند ضبط تلك الأسلحة بحوزتهم، مؤكداً أن وصول الكلاب البوليسية والأجهزة الحديثة للكشف عن الأسلحة ستمكِّن من الوصول إلى الأسلحة في أي مكان بالولاية .

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق