تقارير

حرم الرئيس السيدة "وداد" تشيد بدور (أم الإمارات) في مجالات العمل الإنساني العالمي

استقبلت وفد برنامج الشيخة “فاطمة بنت مبارك” للتطوع والاتحاد النسائي الإماراتي
الخرطوم – المجهر
أشادت حرم رئيس الجمهورية السيدة “وداد بابكر” بما وصلت إليه المرأة الإماراتية من مكانة رفيعة ومشاركتها الإيجابية في جميع المجالات، وذلك بدعم من القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ “خليفة بن زايد آل نهيان” رئيس الدولة “حفظه الله” وبفضل جهود سمو الشيخة “فاطمة بنت مبارك” رئيسة الاتحاد النسائي العام،  رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة ، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية لتمكين المرأة في شتى المجالات، بالأخص في مجالات العمل التطوعي والعطاء الإنساني على الساحة العالمية.
وثمنت السيدة “وداد” خلال لقائها بوفد برنامج “فاطمة بنت مبارك” للتطوع ووفد الاتحاد النسائي العام برئاسة سعادة “نورة السويدي” ، مديرة الاتحاد بالخرطوم ، ثمنت مبادرات (أم الإمارات) للتخفيف من معاناة المرضى في مختلف دول العالم. وأشادت حرم الرئيس خلال اللقاء بدعم سمو الشيخة “فاطمة بنت مبارك” للمشاريع الإنسانية المختلفة ليس على مستوى الإمارات والسودان فحسب بل على مستوى العالم، ما جعل سموها نموذجاً بارزاً في ساحات العطاء الإنساني بفضل مواقفها الأصيلة التي تعبر عن مدى إحساسها بالآخرين والتضامن مع قضاياهم الإنسانية.
وقالت حرم الرئيـس إن مبادرة سمو الشيخـة “فـاطمة” في مجال تمكين المرأة والطفل في العمل التطوعي والعطاء الإنساني تعدّ الأولى من نوعها على مستـوى العالم، وهي خير دليل على عطائها المتواصل واهــتمامها المستمر بالمبادرات المتميزة التي تستقطب المرأة العربية وتمكينها من تقـديم برامج علاجية وجراحية وتدريبية وعلمية في مجالات الطفولة والأمومة للفئات المعوزة من المـرضى على مستوى العالم.
وأكدت السيدة “وداد” عمق العلاقات الوثيقة التي تربط البلدين والتي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ “زايد بن سلطان آل نهيان” “طيب الله ثراه” ويواصل مسيرتها رئيس الجمهورية المشير “عمر البشير” وصاحب السمو الشيخ “خليفة بن زايد آل نهيان” رئيس دولة الإمارات، وفخامة الرئيس.
ورفعت حرم الرئيس أسمى آيات الشكر والتقدير إلى سمو الشيخة “فاطمة بنت مبارك” (أم الإمارات) على الدعم اللا محدود لبرامج العمل التطوعي وتشجيع المرأة العربية على العمل التطوعي والعطاء الإنساني من خلال تبنيها برنامجاً تخصصياً لاستقطاب وتأهيل وبناء القدرات، وتمكين المرأة والطفل في العمل التطوعي والعطاء الإنساني من خلال إطلاق حملات إنسانية عالمية تساهم بشكل فعال في إيجاد حلول عملية لمشاكل صحية متعددة.
وثمنت السيدة “وداد بابكر” جهود الاتحاد النسائي العام في مجال تفعيل العمل التطوعي والشراكة الإنسانية المحلية والعالمية.
من جانبها، استعرضت السيدة “نورة السويدي” خلال اللقاء الذي حضره الدكتور “عادل الشامري” الرئيس التنفيذي لمبادرة “زايد العطاء” رئيس أطباء الإمارات أنشطة ومبادرات “برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع”، تحت شعار (كلنا أمنا فاطمة) على الصعيدين المحلي والعالمي، التي تركز على أربعة محاور وهي: أفكار، قدرات، تمكين وعطاء، ويتضمن تدشين عدة مبادرات تساهم بشكل فعال في تنمية مهارات المرأة والطفل وتمكينهم من العمل التطوعي من خلال تنظيم ملتقيات للمرأة والطفل في العمل التطوعي، وتدشين برنامج لبناء القدرات للمرأة والطفل في العمل التطوعي، وتبني جائزة للمرأة والطفل في العمل التطوعي، وإطلاق حملة عالمية لاستثمار طاقات المرأة والطفل في المجالات الصحية والتعليمية والثقافية والبيئية، وغيرها من المبادرات الهادفة والبناءة التي ستساهم بشكل فعال في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.
وأشارت مديرة الاتحاد النسائي إلى المهام الإنسانية لحملة الشيخة “فاطمة” الإنسانية العالمية لعلاج المرأة والطفل (علاج) في القرى السودانية بإشراف نخبة من الأطباء الإماراتيين والسودانيين الشباب بهدف تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للمرأة والطفل، للتخفيف من معاناتهم تحت إطار تطوعي وإقامة مظلة إنسانية بغض النظر عن اللون أو العرق أو الديانة انطلاقاً من توجيهات صاحب السمو رئيس دولة الإمارات بأن يكون عام 2018 عام زايد.
وقالت السيدة “نورة السويدي” إن سمو (أم الامارات) تولي العمل الإنساني جل اهتمامها، وتحرص على تقديم الدعم اللا محدود لتقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية لمختلف فئات المجتمع وبالأخص للمرأة والطفل من خلال استقطاب وتأهيل وتمكين المرأة في مجالات العمل التطوعي والعطاء الإنساني.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق