رأي

ربع مقال

شبكات طاشة..!!
خالد حسن لقمان

أصبح من المعتاد أن يتقبل المتصلون عبر موبايلاتهم اعتذار بعضهم البعض  لانقطاع الشبكة ورداءتها وصعوبة الوصول عبرها لمن يريدون، ولَم يعد يندهش أحدهم إذا ما اتصل بآخر ووجد خطه مشغولاً ثم اتصل به مرة ثانية وفِي ذات اللحظة ليجده مغلقاً ثم في مرة ثالثة وفي ذات الوقت واللحظة أيضاً ووجده مقطوعاً.. ثم اتصل مرة رابعة وانتظر طويلاً يستمع لصمت مهيب لا أحد يقطعه ولا يبرره حتى يخال إليه أنه لم يتصل أبداً.. ليعاود الاتصال من جديد ليسمع بعد حين صوتاً متحشرجاً يقول له إن الرقم الذي يريده غير موجود في الخدمة!!.. نعم غير موجود بالمرة!!.. تخيلوا هذا الموقف.. ولَماذا أطلب منكم أن تتخيلوه.. فلا بد أنكم قد عايشتم هذه المسرحية الفكاهية بأنفسكم ولا زلتم تعايشونها كل يوم وليلة.. هذا هو ما أصبحت عليه الآن خطوط شبكات الاتصال الهاتف السيار عندنا ولا حرج في ذلك.. فنحن في بلد لا نحاسب فيه من يفشل في مهمته بقدر ما نحيي دوره ونلتمس له الأعذار ثم نرمي بإخفاقاته على أعناق الآخرين تاركين الحال كما هو لا يراوح مكانه دون اللجوء لحلول متوافرة بالفعل يمكن اعتمادها وإلا فمن بالله منكم يملك الإجابة للسؤال الحائر الذي يقول: لماذا تحتكر هذه الخدمة فقط للشركات صاحبة هذه الشبكات المشغلة الآن لهذه الخدمة.. لماذا لا يفتح المجال لشركات أخرى تستطيع أن توفر خدمات أفضل في ظل منافسة مفتوحة أمام الجميع أو على الأقل إجبار هؤلاء (المشغلين الدهريين السرمديين ) على تقديم ما هو مطلوب منهم؟؟.. ألم أقل لكم إنه لا جواب على السؤال؟!

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق