أخبار

الرئيس يهاجم مالك عقار: شردت أهلك وجوعتهم وحولتهم (للاجئين)

ولاية النيل الأزرق تبايع البشير لانتخابات 2020 بعد (5) ولايات
الدمازين – سيف جامع
أكد رئيس الجمهورية المشير “عمر حسن أحمد البشير” أن مالك عقار شرد أهله وجوعهم وزعزعهم وحولهم إلي نازحين ولاجئين على الرغم من الامتيازات التي كان يتمتع بها. جاء ذلك لدى مخاطبته أمس الثلاثاء بمدينة السريو اللقاء الجماهيري الحاشد على شرف افتتاح كهرباء الريف الشمالي لمحليتي الدمازين الروصيرص.
وقال “البشير” إن السودان آمن ومستقر ولن يسمح بنزوح أو لجوء أو حمل سلاح لمواطنين سودانيين منوهاً لأن السلاح سيكون فقط بأيدي القوات المسلحة والشرطة والأمن، موجهاً رسالة لحاملي السلاح بالعودة إلى حضن الوطن والانخراط في مسيرة السلام عبر الحوار الوطني.
وقال (عيب إن ينتظر المعارضون بالخارج لقمة العيش من الخواجات ،والسودان بلد واسع وشاسع وخيراته وفيرة وأهله يكرمون الضيف ويأوون الجار)موضحاً أن الحكومة ملتزمة بتوفير الخدمات للمواطنين وتحسين معيشتهم.
وأبان إن حكومته أنشأت محطة كهرباء تحويلية الدمازين وربطتها بالشبكة القومية لتوفير الكهرباء لأهل الولاية مبيناً إن الكهرباء ستعمم على كل قرى ومناطق الولاية, مضيفاً أن كهربة المشاريع ستسهم في تقليل كلفة الإنتاج والإنتاجية بالمنطقة خاصة وإن الولاية تعد من الولايات المنتجة.
وأعلن التزامه بربط الدمازين يقيسان بطريق معبد يكمل الطريق الدائري وسيربطه بالطريق القومي.
وتعهد رئيس الجمهورية المشير “عمر البشير” بكهربة كل المشاريع الزراعية والبستانية وإيصال الكهرباء لكل مواطني ولاية النيل الأزرق. وقال إن مطالب المواطنين هى واجب الحكومة لجهة إن مهمتها توفير الأمن والخدمات لهم.
ودعا “البشير” حاملي السلاح إلي ترك السلاح والعودة إلي البلاد لتعميرها وأضاف” لا للبندقية لا للحرب” مجدداً التزام وحرص الحكومة على جمع السلاح من المواطنين وجعله في أيدي القوات المسلحة مشيراً إلى أهمية توفير الأمن لتحقق المشاريع التنموية والخدمية هدافها لافتاً إلي جودة منتجات ولاية النيل الأزرق وكثرة الطلب عليها من الخارج خاصة الموز .
وقال رئيس الجمهورية ” ما في تمرد ولا نزوح ولا معسكرات مرة ثانية معلناً استعداد الحكومة لاستقبال النازحين وتوفير كل الخدمات لهم حتى يستقروا في بلدهم “.
وأعرب “البشير” عن تقديره للقوات المسلحة وقوات الدعم السريع والشرطة لجهدهم في تحقيق الأمن والسلام متعهداً باستكمال السلام والتنمية في كل أرجاء البلاد .وافتتح رئيس الجمهورية في مستهل زيارته لولاية النيل الأزرق كوبري خور تمد الذي يربط  بين محلية قيسان وبكوري.
ودعا رئيس الجمهورية خلال افتتاحه الكوبري بمحلية قيسان المواطنين إلى التمسك بالسلام والمحافظة عليه من أجل انطلاق مسيرة التنمية مؤكداً أن التمرد والحرب تسببا في إيقاف عجلة التنمية في البلاد.
وجدد التزام الحكومة بتحقيق السلام والتنمية في كل ربوع السودان وبالأخص ولاية النيل الأزرق، مجدداً الدعوة لحملة السلاح بالرجوع إلي رشدهم ونبذ الحرب، منوهاً إلي أن الحرب زعزعت أمن المواطن واعداً المواطنين بتشييد طريق قيسان الدمازين .
من جانبه أكد والي ولاية النيل الأزرق “حسين ياسين حمد” مضي حكومة الولاية في تحقيق السلام والتنمية من خلال تنفيذها للطرق بالولاية، وأعلن ترشيح أهل الولاية “للبشير” لفترة رئاسية ثانية في 20 20 لافتاً إلى اهتمام حكومة الولاية بالعائدين من أجل تحقيق التنمية.
وأعلن والي ولاية النيل الأزرق “حسين ياسين حمد” تأكيد الأحزاب السياسية والإدارات الأهلية بالولاية لترشيحها “للبشير” لرئاسة الجمهورية لدورة رئاسية ثانية. وتنضم بذلك ولاية النيل الأزرق في تأييد “البشير” إلى ولايات الجزيرة، كسلا، جنوب دارفور، جنوب كرد فان والشمالية.
وأشاد الوالي عقب تدشين رئيس الجمهورية كهرباء إدارية السريو بمحلية الدمازين أمس، أشاد بدعم رئيس الجمهورية واهتمامه بمشروعات الولاية وتبرعه بمبلغ من المال لمشروع كهربة إدارية السريو بمحلية الدمازين مؤكداً أهمية كهربة المشاريع الزراعية والبستانية التي تمتاز بها السريو.
كما أشاد الوالي بشركة جياد والتي أعلنت عن شراكة زكية مع حكومة الولاية مثمناً دعم بنك أم درمان الوطني وشركة كيلا والشركة السودانية لتوزيع الكهرباء لمشروعات منطقة السريو بالمنطقة الشمالية لمحلية الدمازين.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق