الديوان

في اليوم العالمي للسرطان براشد دياب

طبيبة: السجائر و(الصعوط) والكريمات أسباب رئيسية للإصابة بالسرطان

الخرطوم_ المجهر
بمناسبة اليوم العالمي للسرطان سلط مركز راشد دياب للفنون بالتعاون مع الجمعية السودانية لأصدقاء الأطفال مرضى السرطان “تداعي” وبرعاية كريمة من شركة سكر كنانة المحدودة، في منتداه الدورى رقم “459”، سلط الضوء على مرض السرطان وذلك تحت شعار “نحن نستطيع” حيث تحدثت فيه كل من الدكتورة نوال الصادق والدكتورة سناء الطيب فيما أدار الأمسية الأستاذ/ فايز عبد القادر البلة، وشارك في الأمسية المطربان / مصطفى ود القوني وعبد السلام حمد ، بأغنيات متميزة نالت إعجاب الجميع .
وبداية ألقت الدكتورة نوال الصادق اختصاصية الأطفال بمستشفى الأمل، ألقت الضوء على طرق التعرف على مرض سرطان الأطفال وأسبابه وطرق علاجه، فقالت إن مرض السرطان هو من الأمراض غير المعدية، وأضافت أن هنالك عدة أسباب لهذا المرض، وهي عوامل كيميائية مثل الإشعاعات، وأشارت إلى أن أكياس البلاستيك لها خطورتها وأضرارها، خاصة عندما تستخدم في حمل المواد الساخنة.
أما الدكتورة سناء الطيب فقد ذكرت مجموعة من أنواع مرض السرطان من بينها (اللوكيميا) أو سرطان الدم، وقالت هو من أكثر الأنواع انتشاراً ونفت وجود إحصائية محددة لحصر عدد المرضى في السودان، وأضافت أن البنات هن أكثر عرضة لهذا المرض، ويظهر في عمر الثماني سنوات، وذكرت أن الجرعات الكيماوية هي الأكثر استخداماً في العلاج ، أما النوع الثاني فهو سرطان الكلى، ثم سرطان العيون، وسرطان الغدد الليمفاوية ، ومن جهتها أوضحت الدكتورة سناء الطيب طرق العلاج من هذه الأمراض مشيرة إلى العلاج الكيماوي ، التدخل الجراحى ، وذكرت أن الأمراض تزيد حسب ازدياد نسبة الجهل والفقر، وذهبت الدكتورة سناء إلى الحديث عن أسباب مرض السرطان، وأشارت إلى التدخين واستخدام الصعوط، وترى أنهما من المواد المسرطنة، هذا إلى جانب استخدام الكريمات .
وعلى الصعيد ذاته تحدث الرحالة السوري الدكتور سليمان المعداني عن تجربته مع مرض سرطان الحنجرة، وقال إن هذا المرض معه منذ العام 2003، وأثر عليه بنقصان شديد في الوزن، وأضاف بأن أكثر ما كان يؤلمه هو العامل النفسي، وذهب إلى القول إنه تلقى علاجاً جديداً اسمه كهروكيمائي حيث خضع لأكثر من 25 جلسة ، ولكنه نال الشفاء الكامل من هذا المرض، وختم الدكتور سليمان بضرورة وجود العامل النفسي ومحاولة استقبال المرض بشجاعة وإيمان كامل بالله سبحانه وتعالى .
وفى ذات السياق تحدث الأستاذ الطيب الطريفي عضو الجمعية السودانية لأصدقاء الأطفال مرضى السرطان “تداعي”عن الجمعية ونشأتها وأهدافها والدور الكبير الذي قامت به منذ التأسيس في إنشاء بنية تحتية لاستقبال وإيواء أسر المصابين بمرض السرطان، الذين يأتون من ولايات السودان المختلفة، وطالب الطريفي ببذل المزيد من التوعية وتضافر الجهد لتطوير الخدمات الصحية التي تقدمها الجمعية .
وفى كلمته دعا دكتور راشد دياب المجتمع السوداني ومنظماته ومؤسساته وقطاعاته المختلفة للتبرع لجمعية (تداعي) حتى تقوم بعملها كاملاً في علاج الأطفال مرضى السرطان .
كما قامت الجمعية بتكريم دكتور راشد دياب وذلك لدورة الكبير والمتميز في خدمة المجتمع.
————————–

مقالات ذات صلة

إغلاق