الديوان

بنات الداخليات) .. بين شقي رّحى المعيشة الصعبة والسلوكيات الصادمة!!

بعد الظروف الاقتصادية الصعبة الأخيرة

الخرطوم – هبة محمود

ما أن أشارت عقارب الساعة إلى الخامسة مساءً، أمام إحدى الداخليات العريقة للبنات بالخرطوم، حتى بدأت سيارات في التوافد، حاملة (بعض) الطالبات في جوفها.. وكل واحدة منهن ارتضت صاحب السيارة (ممولاً) يغدق عليها المال الوفير، مقابل مصالح ومنافع مشتركة!!
وداخل مطار الخرطوم – كما قيل – تقضي بعض الطالبات ليلاتهن بدعوى انتظار مسافر.. وذلك في حال تأخرهن عن موعد إغلاق الداخلية أبوابها، لانتهاء الوقت المسموح به للدخول.
الكثير من علامات الاستفهام تتجلى أمام هذا الواقع الذي ظل وما زال – في نظر الكثيرين – أشبه بالغول الذي يحاول افتراس (فاطمة السمحة) التي جاءت إلى العاصمة من مناطق مختلفة بالولايات، وهي تنشد التحصيل الأكاديمي، لتواجهها الكثير من العقبات والمشاكل!!
(داخليات البنات) عالم تتجلى داخله كواليس قتل البراءة، بدعوى التمدن وركوب موجة الحضارة.. أحلام تتباين وآراء تختلف.. ومكان يحوي بين جنباته شريحتين من الفتيات، يتفقن في تحصيل العلم، ويختلفن في العادات والسلوك والفارق الاجتماعي والبيئة والاحتياج.. هاتان الشريحتان تتمثلان في الطالبات الوافدات من الولايات، وفتيات الشهادة العربية، ويجمع بينهن قاسم (البعد المشترك) عن الأهل.
وقد أطلق كثير من الآباء والأمهات صافرات الإنذار، ومن قبلهم كتاب وإعلاميون وسياسيون.. نادوا بمزيد من المعالجات الناجعة لحماية بناتنا من براثن الاستغلال والعبث بالعقول والتقليد الأعمى، وتحريرهن من فك مافيا (تجار الجسد)، وذلك بإلحاقهن بالجامعات والكليات التابعة لولاياتهن، ليصبحن تحت رقابة ذويهن.. لكن.. ورغم هذه (الصافرات) ظل الحال على ما هو عليه.. مرعباً وينطوي على كثير من السلوك السالب تمارسه البعض من الطالبات.. ليبقى السؤال قائماً ومتجدداً: (في ظل الظروف الاقتصادية القاسية التي تشهدها الأسر السودانية خاصة هذه الأيام التي ارتفعت فيها الأسعار إلى معدلات غير مسبوقة، كيف توفق فتاة الداخلية أوضاعها؟! وهل (الجوع) وحده هو الذي يتم استغلاله من قبل (خبراء وخبيرات) جر طالبات إلى وحل الانحراف.. أم أن للأمر أبعاد أخرى؟!
} مشهد أول
قبل الولوج أكثر في ما يقال عن (داخليات البنات) وسلوك بعض الطالبات غير المنضبط.. من انحراف وزواج عرفي ومخدرات… الخ، ننقل بعض المشاهد (الأولية) التي تعكس حال بعض الطالبات عقب التحاقهن مباشرة بالجامعة ثم الداخلية.. إذ تكون الطالبة كائناً له عاداته التي تختلف في الشكل والطباع والاهتمامات عن الذين يقابلهم في (محيط المدينة) الجديد.. وهذا بالطبع لا يشمل اللاتي لهن خبرة بالمدينة و(طرقها الوعرة).. بما يمكنهن من معرفة الطريق السليم الذي يفضي إلى (الوقاية)!!
في المشهد الأول طالبة قادمة لتوها من ولايتها البعيدة.. تقوم بغسل حذائها في الداخلية داخل (صحن الفتة)!!.. المشرفة التي لاحظت الفعل الغريب وبخت الطالبة على تصرفها غير اللائق.. إلا أن الأخيرة ردت بكل براءة: (في شنو يا أبله.. أنا بغسل نعلاتي)!! هذا المشهد الذي يبين حال بعض الفتيات (الخام) ليس من بنات أفكارنا.. إذ روته لـ (المجهر) إحدى المشرفات!! وهذه البراءة تقود إلى النظر عن حال هذه الطالبة بعد شهور.. ماذا ستتلقى من السلوكيات الجديدة – السيء منها والحسن – وكيف ستتعامل معها.. وهذا بالنظر إلى (العوامل السلبية) المصاحبة.. المتمثلة في فقدان الرقابة الأسرية – جزئياً أو كلياً – ثم حاجتها المالية (الكبيرة) لمجاراة بنات جيلها.. ومدى مقدرة أسرتها على توفيرها لها.
} نشاط وقائي
ورغم الاختلاف بين العاصمة والولايات في مجالات شتى، ورغم تباين أهداف بعض الطالبات تجاه التحصيل الأكاديمي الذي جئن من أجله، إلا أن واقع الأمر – بحسب الباحثة الاجتماعية “ثريا إبراهيم” التي تحدثت لـ (للمجهر) – بحاجة إلى وجود نشاط طلابي جامعي، تتبناه الدولة، تصب فيه الطالبة جل اهتمامها، وتنصرف بذلك عن الانحراف، ومن ثم ترتفع درجة الوعي لديها.. وهذا في حال عدم إمكانية إبقاء الطالبة بولايتها.. سيما أن الولايات تعاني من تنمية غير متوازنة، ما أدى إلى الهجرة والنزوح لولاية الخرطوم.
ومضت “ثريا” في القول متسائلة: إذا كانت منطقة الوسط تعاني.. فما بالك بالمناطق النائية؟! وأرجعت تدهور بيئة بعض الداخليات إلى الدولة، في ما يتعلق بالسكن والخدمات الاجتماعية والإعانة، كما أرجعت انحراف بعض الطالبات إلى ضعف الدعم المادي الذي من المفترض أن يتكفل بتغطية جميع احتياجاتهن.

} الإشراف والرقابة
السكن بالداخليات، هو امتداد للسكن المنزلي، لكن تحكمه قيود وضوابط محكمة تختلف عن تلك التي بالمنزل، على اعتبار أن سلامة الطالبات مسؤولية ثقيلة تقع على عاتق المشرفين والرعاة (الصندوق أو الإشراف الداخلي).
وعن هذه المسؤولية، والحياة التي تعيشها الطالبات، تحكي مشرفة بإحدى الداخليات الخاصة – فضلت حجب اسمها – وتقول لـ (المجهر)، وهي تسترجع أيام توليها أولى مهامها الإشرافية بداخلية بنات، إنها من هول ما عانت أقدمت على تقديم استقالتها، مشيرة إلى الكثير من الصعوبات التي واجهتها في عملها.. وأضافت: الكثيرون يحسبون أن الداخليات الخاصة ليست عليها رقابة، وهذا غير صحيح، فهي تخضع لرقابة كاملة من قبل الصندوق القومي للطلاب، وهناك طالبات تم فصلهن من الداخلية التي كنت أعمل بها لعدم التزامهن – لأكثر من ثلاث مرات – بالوقت المحدد للعودة، وهو العاشرة مساءً.
} أسئلة مشروعة
الرقابة التي تخضع لها الداخليات الخاصة – بحسب المشرفة – دفعت الصندوق القومي لإلغاء تصاد يق عدد من الداخليات الخاصة، بسبب مخالفتها للوائح وبعض سلوك الطلاب السالب.
لكن.. بعد كل هذا يظل السؤال مفتوحاً على كل الاتجاهات: هل الدعم الذي يقدمه الصندوق كافٍ لـ (سد ثغرة المنصرفات) خاصة للطالبات.. وهل وقفت مسؤولية الصندوق عند فرض زمن معين للطالبات عند الرجوع للداخلية؟!
وقبل هذا.. وهو السؤال الأهم: لماذا لم تسع الدولة – بكل إمكانياتها – لتحقيق (القبول الجغرافي) بتوفير جامعات أو كليات جامعية بكل الولايات.. تقي بناتنا شرور (المتربصين).. وتجعلهن تحت رعاية أسرهن المادية والمعنوية.. و(يا دار ما دخلك شر)؟! وهو الأمر الذي إن حدث لقضى على المشكلة (من جذورها).. فمتى تفعلها الدولة؟!

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق