أخبار

“الحسن الميرغني” يدعو فرنسا لتقريب وجهات النظر بين الحكومة والمعارضة

الجبهة الثورية تبدأ اجتماعاتها في باريس

الخرطوم – وكالات
بحث مساعد أول رئيس الجمهورية مولانا “محمد الحسن الميرغني” والسفيرة الفرنسية بالخرطوم “إيمانويل بلاتمان” سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين السودان وفرنسا في المجالات كافة.
ودعا لدى لقائه بمكتبه بالقصر الجمهوري، أمس (الثلاثاء)، سفيرة فرنسا بالخرطوم الحكومة الفرنسية إلى العمل على تقريب وجهات النظر بين الحكومة والمعارضة بما يدفع بعملية السلام بالبلاد إلى الأمام.
وأوضحت السفيرة الفرنسية في تصريحات صحفية أن اللقاء تناول الأوضاع السياسية والاقتصادية الراهنة، والتعاون بين البلدين في المجالات التجارية والثقافية والسياحية والتعليمية.
وأكدت “إيمانويل” عزمها العمل على تطوير علاقات البلدين الثنائية ودعم جهود التنمية بالسودان.
من جهة أخرى، قالت الجبهة الثورية التي يتزعمها “مني أركو مناوي” إنها عازمة على تحقيق وحدة المعارضة، وأكدت التزامها باتفاق تم التوصل إليه مع الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، بقيادة “عبد العزيز الحلو”.
وفي بيان صدر من العاصمة الفرنسية بعد وصول الوفود التي تمثل مختلف فصائل الجبهة الثورية، أكد التنظيم التزامه بالاتفاق مع فصيل “الحلو” لوحدة جميع قوى المعارضة في (نداء السودان).
وقال المتحدث باسم الجبهة الثورية “محمد زكريا فرج الله” إن غياب مجموعة “الحلو” عن الاجتماع (لا يعني حل تمثيل الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال في نداء السودان ولا يعني تجاوزها)، وأضاف “فرج الله” إنهم ناقشوا أيضاً قوانين وأحكام إطار النتائج الإستراتيجية المتعلقة بتوسيع الجبهة من أجل تقوية وتوحيد أنشطة المعارضة، ومع ذلك لم يوضح ما إذا كانوا يستعدون لدمج مجموعة “الحلو” في الجبهة. وعقدت الجبهة الثورية كذلك اجتماعاً مع زعيم حزب الأمة القومي “الصادق المهدي” الذي وصل من القاهرة
وقال البيان إن اجتماعات قوى (نداء السودان) تعقد وسط أجواء إيجابية وتهدف إلى تقوية حركة المعارضة ووحدة قوى التغيير داخل وخارج مظلة (نداء السودان)، وإن ما يوحد المعارضة أكثر مما يقسمها.

مقالات ذات صلة

إغلاق