رياضة

“شداد” يقدم (3) خيارات لتجاوز أزمة نادي المريخ بـ(الأحد)

بحضور "ود الشيخ" ومجلس "قريش" وقيادات مجلس الاتحاد

الخرطوم – المجهر
التقى البروفيسور كمال شداد رئيس مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم في مكتبه ظهر أمس بأعضاء مجلس إدارة نادي المريخ المنتخب، ورئيس لجنة التسيير بالنادي الأستاذ محمد الشيخ مدني، وذلك بحضور عدد من قيادات مجلسه الذين تقدمهم اللواء عامر عبد الرحمن النائب الأول لرئيس مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم، والبروفيسور محمد جلال نائب الرئيس- رئيس اللجنة القانونية، والمهندس الفاتح أحمد باني نائب الرئيس – رئيس لجنة المسابقات، بالإضافة إلى بعض الأعضاء وفي مقدمتهم الدكتور حسن محمد برقو، والأستاذان رمزي يحيى وعمار الصادق. هذا وفي مستهل اللقاء رحب البروف شداد بالحضور شاكراً أعضاء المجلس المنتخب ورئيس لجنة التسيير على تلبية الدعوة، ناقلاً قرار مجلس الإدارة حول المذكرة القانونية التي تقدم بها مجلس إدارة نادي المريخ للجنة القانونية، وذلك بتكوين لجنة تسيير في ظل وجود مجلس إدارة منتخب، وقال البروف شداد إن الأزمة هزت كيان المريخ، ومن جانبهم يرون أن قرار الوزير لم يكن موفقاً، وزاد بأن اتحاد كرة القدم السوداني (صاحب قرار لا وسيط)، وحرصاً على استقرار النادي واستمرار النشاط اتجهوا إلى هذه الرؤية في البحث عن حل مشترك يفضي لمصلحة النادي، مع أكيد اعترافهم بأن المجلس المنتخب جزء من مكون الاتحاد السوداني لكرة القدم السوداني بنظامه الأساسي الجديد.
وطرح رئيس مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم ثلاثة حلول تبدأ باعتذار اللجنة التي كلفت عن المهمة والعمل معاً على ترميم المجلس المنتخب، وثانيها مواصلة العمل على قسمين؛ الأول يختص بفريق الكرة وتسيير دولاب العمل اليومي يكلف بها المجلس المنتخب، والقسم الثاني يقوم بإعداد النظام الأساسي والإشراف على الخطوات الانتقالية في طريق النظام بالتنسيق مع المفوضية والتخاطب عبر المجلس المنتخب لقيام جمعية عمومية من أجل إجازة النظام الأساسي بنهاية التسجيلات التكميلية، وإقامة الانتخابات بعد ختام الموسم الكروي الحالي لسنة 2018م، والخيار الثالث يقوم على تكوين لجنة مشتركة من المجلس المنتخب ولجنة التسيير على طريقة اللجنة التي كونها الـ(فيفا) للاتحاد السوداني لكرة القدم نفسه العام الماضي من أجل بلوغ محطة إقامة انتخابات وفق الإجراءات القانونية اللازمة في ظل تحولات التشريعات الحالية.
هذا، وقد تم منح الطرفين (المجلس المنتخب ولجنة التسيير) مهلة حتى يوم (الأحد) من أجل تقديم رؤيتهم حول الحلول المقترحة أو تقديم حلول بديلة خلال اجتماع ينعقد في نفس اليوم (الأحد) الموافق الثامن عشر من مارس الحالي.

مقالات ذات صلة

إغلاق