تقارير

اتهامات أسمرا.. العودة لمربع “العزلة”

تقرير: رانيا الأمين (smc)
الاتهامات التي بدرت من اريتريا للسودان بتلقي مساعدات عسكرية خارجية للتصدي لهجوم إريتري مرتقب على السودان والسماح لمعارضة إريترية بممارسة أنشطة سياسية وعسكرية بكسلا وإنشاء معسكرات تدريب لعناصرها قرب الحدود، أثارت عدداً من التساؤلات حول ما تخفيه تلك الاتهامات من حيث التوقيت الزماني، لجهة أنها جاءت عقب الاتفاق بين الخرطوم والقاهرة على إقامة علاقات دبلوماسية والاتفاق على سياسة إستراتيجية تراعي مصالح الشعبين.
وكانت وزارة الخارجية السودانية قد أبدت استغرابها من التصريحات الإريترية، واصفاً إياها بالملفقة التي لا أساس لها من الصحة، مؤكدةً أن ولاية كسلا تعتبر مدينة مفتوحة للجميع بما في ذلك الوجود الدبلوماسي المعتمد بالسودان، وأكدت وزارة الخارجية التزام السودان التام بانتهاج سياسة حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية في تعاملها مع دول الجوار والدول الشقيقة والصديقة، والتي بنتها على أساس الاحترام المتبادل ومراعاة القانون والأعراف الدولية.
ظلت الحكومة السودانية تؤكد على ضرورة إقامة علاقات حسن الجوار باعتبارها أحد العوامل الرئيسة للتأثير على الاستقرار الداخلي، واتبعت ذات النهج مع أسمرا غير أن الأخيرة حاولت استعداء السودان خلال الفترة الماضية ما دفع الخرطوم إلى إغلاق الحدود معها، الأمر الذي جعلها تضيق ذرعاً لجهة أن السودان يعتبر رئتها الاقتصادية وظهر ذلك جلياً من خلال الاتهامات التي كالتها أسمرا للسودان مؤخراً.
يبدو أن اريتريا وجدت نفسها في عزلة إقليمية بعد التقارب السوداني المصري، خاصة وإن الدول التي تراهن عليها أسمرا في عدائها للسودان أصبحت تدرك بأن مصالحها مع السودان وليست مع اريتريا.
الخطوة التي قام بها السودان بإغلاق حدوده الشرقية لم تكن من قبيل المصادفة فقد جاءت على واقع ميداني ومعلومات مفادها دخول أسمرا بشكل مفاجئ إلى حلبة صراع مع السودان بناءً على واقع ميداني ومعلومات أفادت بذلك، الأمر الذي اعتبره السودان تهديداً مباشراً لأمنه القومي مما دفعه لإتخاذ التدابير اللازمة لحماية نفسه.
لا شك أن الاتهامات الاريترية للسودان قُصد بها إلهاء الشعب الإريتري وصرف أنظاره عن القضايا الأساسية بحجة وجود أخطار خارجية من شأنها أن تهدد سلامة وأمن البلاد في محاولة لدغدغة مشاعره الوطنية خاصة بعد الأوضاع الاقتصادية التي ازدات سوءاً بعد إغلاق الحدود مع السودان.
من خلال متابعة الأوضاع السياسية في اريتريا يتضح أن ممارسات النظام الاريتري مع الدول المجاورة جعلت من اريتريا دولة محاصرة من جيبوتي وإثيويبا والسودان الأمر الذي ربما دفع الرئيس الأريتري إلى اتهامه للسودان.
فإذا ما نظرنا إلى سياسة النظام الاريتري الدولية نجد أنه ومنذ تأسيس اريتريا لم يتجه لبناء علاقات تقوم على الاحترام المتبادل ورعاية المصالح بين دول الجوار، بل كانت طريقته في التعامل هي افتعال الأزمات والدخول في نزاعات مع كافة دول الجوار “اليمن، إثيوبيا، السودان، جيبوتي” مما أوجد عزلة حقيقية تجاهه في أغلب الفترات جعلت من اريتريا دولة محاربة من الجميع، ومعلوم أن الرئيس الاريتري اعتاد استثمار المتناقضات الدولية في علاقاته مع جيرانه ولما لم يكتمل حلمه في استمرار التوتر بين الخرطوم والقاهرة حاول إعادة حساباته خاصة بعد أن وجد نفسه وحيداً في مواجهة السودان ولم يكن الاتهام الأخير للسودان إلا من هذا القبيل.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق