أخبار

الحزب الاتحادي: “إشراقة” أعدت سيناريو بطريقة متهورة لإفساد مؤتمر الجزيرة

"الدقير": إعادة المؤتمرات تكلفنا الملايين ونحن حزب فقير

الخرطوم ـ سيف جامع
كشف الحزب الاتحادي الديمقراطي عن ملابسات الأحداث التي صاحبت عقد المؤتمر العام للحزب بولاية الجزيرة، وقال رئيس الحزب بولاية الجزيرة ـ وزير الشباب والرياضة “الهندي الريح النور” إن أفراداً لا يتعدون على أصابع اليد الواحدة أثاروا الفوضى في قاعة المؤتمر عندما علموا بأن إرادة الجماهير لم تصعدهم إلى المؤتمر، ونفى وجود مشادات بين قيادات الحزب، وقال “الهندي” في مؤتمر صحفي أمس (الثلاثاء)، لا يوجد ما يسمى بمجموعة “بلال” أو مجموعة “إشراقة” وإنما قلة ينتمون لـ”إشراقة”، وبسماحة أهلنا في الجزيرة سمحوا لأحد منهم بدخول القاعة لأنهم يظنون فيه الخير، لكنه تفوه بكلام به سب وقدح لمجلس الأحزاب السياسية وقيادات الحزب، واتهم “الهندي” القيادية السابقة بالحزب “إشراقة سيد محمود” بإعداد سيناريو مسبقاً حتى يكون هنالك هرج ومرج في المؤتمر، وأضاف “أرادوا أن يفسدوا المؤتمر بطريقة متهورة”، وأكد أن الحزب استكمل بناءه لعقد المؤتمر العام، مبيناً أن مؤتمر الحزب بولاية شمال كردفان سيعقد (السبت) المقبل.
واحتج مساعد الأمين العام للشؤون السياسية “محمد يوسف الدقير” على إعادة مجلس الأحزاب السياسية لمؤتمراته بطعن من بعض الأعضاء، في وقت أكد فيه ترحيبه باللجوء إلى القنوات القانونية وقال إن المؤتمرات تكلف ملايين الجنيهات ونحن حزب فقير، ودعا الدقير إلى عدم إضاعة الوقت في ما أسماها سفاسف الأمور، مشيراً إلى أن معارضي المؤتمرات داخل الحزب كانوا يهللون ويكبرون لها والآن يعيبونها، ونوه “الدقير” إلى أن المؤتمرات ليست من ثقافتهم وعقدت أربع مرات فقط في تاريخ الحزب الاتحادي، وأضاف “المؤتمر في حد ذاته ليس غاية” وإنما وسيلة من وسائل العمل التنظيمي، الأهم أن تلتئم قلوبنا وتتحد رؤانا وأفكارنا.
وأعلن “الدقير” تخطي الحزب للعقبات التي أمامه للمضي قدماً نحو المؤتمر العام، نافياً وجود مجموعات داخل الحزب أو مجموعة الإصلاح بقيادة “إشراقة سيد”، وحول الوحدة الاتحادية قال إنها أشواق وتمنيات لم نعلم بجدية من يدعون لها وينبغي أن لا تؤسس الوحدة على العواطف.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق