أخبار

وزير الإرشاد: لا بد من التصدي لظاهرة الغلو والتطرف وتبني مشروع يكرس للوسطية

خلال مخاطبته الجلسة الختامية لدورة الانعقاد التاسعة

المجهر – خالد الفاضل
دعا وزير الإرشاد والأوقاف الاتحادي “أبو بكر عثمان إبراهيم” إلى التصدي لظاهرة الغلو والتطرف وتبني مشروع يكرس للوسطية، وأشار إلى أن معاني السلام متجذرة في المجتمع السوداني، وأكد خلال مخاطبته للجلسة الختامية لدورة الانعقاد التاسعة للمجلس الأعلى للدعوة الإسلامية، أن الحوار الوطني هو الترياق المضاد لمهددات السلم الاجتماعي.
من جانبه دعا وزير الدولة بالأوقاف والإرشاد “أحمد عبد الجليل النذير الكاروري” إلى تطوير العمل الدعوي والاستفادة من المنابر الدعوية والتكامل والتعاون بين المؤسسات الرسمية والمجتمعية.
فيما أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للدعوة الإسلامية “عبد الله محمد علي الأردب” إصرارهم على وضع المجلس في مكانه الطبيعي، وقال فضلنا أن تكون الجلسة الختامية لتقديم حصادنا بدلاً أن نقدم أمانينا، وأضاف اخترنا شعار: (دور الدعوة في تعزيز السلم الاجتماعي) ليكون لنا سهم بعد انتهاء الحرب مثلما كان لنا دور كبير في جمع السلاح، وأشار “الأردب” إلى تركيزهم على خطة شهر رمضان المعظم.
وكان المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية قد اختتم أمس الأول، فعاليات دورة الانعقاد التاسعة بدار الشرطة ببري، التي شهدها عدد من العلماء وقادة الرأي والمؤسسات الدعوية، وخرج الاجتماع بعدد من التوصيات والقرارات.

مقالات ذات صلة

إغلاق