أخبار

مجلس الوزراء يوافق على زيادة استحقاقات معلمي المراقبة بنسبة (60%)

الخرطوم – فاطمة عوض
أعلن رئيس النقابة العامة لعمال التعليم “عباس محمد أحمد حبيب الله” موافقة مجلس الوزراء لزيادة استحقاقات مراقبة امتحانات الشهادة السودانية بالتشاور مع اللجنة الفنية للامتحانات ووزارة التربية والتعليم، وتوقع أن تصل إلى (60%) للمراقبين و(50%) لكبار المراقبين، وأبان أن من أكبر التحديات التي تواجه النقابة متمثلة في تحسين الوضع المعيشي، باعتبار أن المعلمين وعمال التعليم أضعف الفئات من حيث الرواتب عن مساعٍ متواصلة لحل الخلافات بين حكومة ولاية جنوب دارفور والمعلمين بالولاية فيما يلى صرف بعض البدلات المالية المستحقة، وقال “حبيب الله” في برنامج (حوار مفتوح) بقناة النيل الأزرق، إن الإضراب حق كفله قانون النقابات، مشيراً إلى أن معلمي جنوب دارفور رغم ظروفهم الصعبة أكملوا امتحانات مرحلة الأساس ويشاركون الآن في مراقبة امتحانات الشهادة السودانية، وأكد أن المشكلة ليست بعصية على الحكومة، مناشداً والي جنوب دارفور لإنصاف المعلمين ليتساووا مع رصفائهم بولايات السودان المختلفة، مؤكداً أن الحوار المستمر بين الاتحاد العام لنقابات عمال السودان أفضى لزيادة بدل طبيعة العمل إلى (35%) بدلاً عن (10%)، بجانب الجهود المبذولة في تخفيف أعباء المعيشة عبر برامج اجتماعية مختلفة، وأشار “حبيب الله” إلى أن الحركة النقابية السودانية تمر حالياً بمرحلة من مراحل التطور وأن المشاكل تتجدد مع الزمن والأيام، وقال إن النقابة توازن بين الحقوق والواجبات ولا تفريط في حقوق العاملين دون أن يتعدى ذلك مصلحة الوطن، وعن النقص في المعلمين قال إن أعداد المعلمين مقارنة بأعداد الطلاب تشير إلى أن النقص ليس كبيراً إلا أنه أقر بنقص حاد في أعداد المعلمين بالمناطق الريفية، معرباً عن أمله في أن ينتبه التنفيذيون إلى معالجة الأمر مستقبلاً، مشيراً إلى مساعي النقابة مع الوزارة لتأهيل المعلمين عبر التدريب لمواكبة التطور العلمي والتقني، وحول بعض الجرائم التي ظهرت مؤخراً والمتهم فيها المعلم، دافع “عباس” بشدة وقال إن مثل هذه الجرائم لا تشبه المعلم وإن من فعلوها ليسوا بمعلمين بالأصالة وجاءوا للمهنة بـ(الشباك) وغير مرصودين في الكشوفات الرسمية، وأبان أن المعلمين شأنهم شأن قطاعات المجتمع الأخرى ولا ندعي (الملائكية) ويظل التعليم مهنة الأنبياء والمرسلين، وقال عباس إن مجلس المهن التربوية والتعليمية أصدر قانوناً تمت إجازته من مجلس الوزراء والمجلس الوطني وصادق عليه رئيس الجمهورية، خاص بضرورة الحصول على رخصة لمزاولة المهنة بعد عدة اختبارات، مبيناً أن القانون سيتم إنفاذه كتجربة أولى بولاية الخرطوم، وقال إنها تجربة حديثة في السودان وفي المحيط العربي والأفريقي، ووصف “عباس” القانون بالسياج القوي الذي سيحمي المهنة مستقبلاً، وفي رده على سؤال متعلق بقبول كليات التربية بالجامعات السودانية لأقل نسب القبول، أشار “حبيب الله” إلى أن لكل جامعة أسس تتبعها في القبول، وأضاف أن مؤتمر التعليم الأخير أصدر توصية تحدد نسبة (75%) كحدٍ أدنى للقبول بكليات التربية، وتباهى “حبيب الله” بالمعلم السوداني ووصفه بالأمين والمحافظ على سمعة الشهادة السودانية، وجدد تأكيدات النقابة في إكمال ترتيباتها لاستقبال (7000) من المعلمين المشاركين في مرحلة التصحيح بدعم ومشاركة من وزارة المالية والاتحاد المهني للمعلمين السودانيين.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق