ربع مقال

“عوض الجاز”.. أعيدوا هذا الرجل لموقعه

خالد حسن لقمان

. بعد التراجع الملحوظ في قطاع النفط عطفاً على بطء وقلة المكتشف والصادر والعائد من مواردنا النفطية تبدو الضرورة ملحة الآن وفي ظل ما يعانيه اقتصاد البلاد من اختناق يكاد يوقف تماماً حركة الحياة فيها وفينا.. يجب أن يتم الآن إرجاع الدكتور “عوض الجاز” الوزير المؤسس والمحقق للنهضة النفطية بالبلاد، ليقود ومن جديد خطى هذه الوزارة المهمة التي كانت لها هيبة وقوة عندما كان هذا الرجل يقودها بكاريزميته القوية ورؤاه الواضحة لمهمته بأهدافها ومراميها وبالنظر إلى كل أشكال التدهور في هذه الوزارة من أساسيات نشاطها الفني إلى حركتها الإدارية والتنفيذية فإن الضرورة هنا تعني معناها فقط ولا شيء غيره خاصة وليس أمام هذا البلد الآن وقتاً لتجاوز أزمته الاقتصادية سوى نحت الصخر الصم والأصم لتحريك كل موارده سواءً كانت زراعية أو صناعية أو خدمية أو معدنية – نفطية.. يا أيها البشر وَيَا فخامة الرئيس “البشير”.. أعيدوا “عوض الجاز” فوراً لوزارة الطاقة وادمجوا له وزارة المعادن حتى تنتهي هذه المهزلة والفوضى العارمة لعل الرجل بحنكته وتجربته وتراكمات علاقاته أن يوجد لنا منفذاً في نهاية النفق (نتخارج) عبره من هذه الظلمة الحالكة السواد.. السواد اليابانا وناباهو.

 

خالد لقمان

ربع مقال

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق