مسامرات

إلى كابلي في غربته…

محمد إبراهيم

*يخرج صوته هادراً بالحزن.. وعيناه تمتلئان باللوعة.. ونبراته مشحونة بالشجن.. هدتها سنوات طويلة قضاها في منفاه الاختياري .. يجتهد في أن يرسم على ملامحه الأصيلة التي حفظتها (أجيال وأجيال) بسمة يجامل بها الحضور القليل في إحدى الفعاليات بأمريكا.. وهو يردد بحداء أقرب إلى أصوات الثكالى (غريب والغربة أقسى نضال…غريب والغربة سترة حال).. ويعيد ترديد المقطع مرات ومرات حتى تخال أنه قد نسي بقية كلمات الأغنية.. ولكن إذا تمعنت في ملامح وجهه المبسوطة سماحة والتي لا يخفى على أحد ماتحمله من (شحتفة) أو (تشظٍ وجداني) لعرفت ساعتها أن الكابلي لم يكن يغني.. وإنما كان ينتحب..
* والكابلي المتشرب بالثقافة العربية والسودانية .. وتمتلىء حواسه بكل أنواع الأدب والموسيقى..يحمل كذلك كثيراً من الرقة والتهذيب وعزة النفس
* وحينما يغني الكابلي لا يستطيع أحد منازلته.. وحينما يتحدث لا يقوى أحد على مجاراة بلاغته وفصاحته وقدرته على إيصال فكرته بأقوى وأجزل العبارات..
*ولكل ذلك لم يكن الكابلي مجرد مطرب سوداني (قنع) من خيراً في البلد وهاجر إلى (بلاد تموت من البرد حيتانها) ولكنه مع ذلك لجأ إليها حتى لا يموت (غماً) و(كدراً) في بلاده..
* ولم يكن الكابلي مجرد رجل من العالم الثالث يبحث عن أحلامه في بلاد الفرنجة والبرودة الاجتماعية.. بعد أن ضن عليه وطنه بأبسط حقوقه المعيشية..
* ولكن الكابلي في الحقيقة هو إحدى الثروات القومية العقلية والوجدانية التي لم نستطع أن نحافظ عليها بيننا، يساهم بعلمه الوفير وفنه المؤثر في تشكيل أمزجة وأفئدة الشباب وأبناء هذا الوطن العزيز..
*والكابلي الذي نضجت ذائقته على تراث بلد تشرب بكل الثقافات الإفريقية والاوربية والعربية في ستينات وسبعينات القرن المنصرم..وتشكل وعيه الإبداعي مع حركة التطور في الخرطوم التي كانت تسقي العرب وأفريقيا كؤوس الوعي والحضارة والثقافة، وتهب شوارعها لأفريقيا خلاصة ما انتجه الازدهار الأوروبي.. هو في الحقيقة يشعر بغربته …لأن المزاج الآن تبدل…
*تبدل المزاج السوداني مؤخراً .. وانحدرت ذائقته الجمعية بعد أن (تسطحت) شوارع الخرطوم ..وتسطح مزاجه ..
* تبدلت ملصقات حفلات عثمان حسين ووردي وإبراهيم عوض وزيدان إبراهيم والكابلي بملصقات البندول و(العنكبوتة)..والخرطوم التي كانت تسهر مع أحدث أفلام هوليوود والقاهرة..أصبح الصباح يتمطى على قاطنيها، ونصف شبابهم يقضون الليل سهراً وتمرداً .. وغربة الكابلي تتمدد وتتمدد..
* وتقيحت الشوارع مثلما (تقيحت) النفوس..وذهب الكابلي لا يصدأ ولكن عوامل تعرية المجتمع تضعضعه…
*والخرطوم التي كانت تقرأ أشعار درويش ونزار قباني وأحمد شوقي وحافظ إبراهيم ويمكث شبابها ليلهم في مراجعات أدب عبد الله الطيب وروايات الطيب صالح..تنتج الآن رزما من الليالي المخملية التي تحتفي بجلبابات كمال ترباس و(كسكستكة) (الكاردينال)…وتتكوم في سفح من الأغنيات المبتذلة التي تغذي أدمغة الشباب والأطفال …والمجتمع يدفع عشرات الآلاف لمطربة تدهن وجهها بكميات (لاحصر لها) من مساحيق التجميل، ولا تفتأ تشق صمت الليل برجزها…(ماتقول لي عجبتك…عندي زول بيقطع رقبتك)..ويوقن ساعتها الكابلي أن كل الأجواء تحفزه الآن على الرحيل..إلى بلاد الصقيع والشتاء..ولكنها تحصنه في غربته من أن يرى كل ما اختزنته ذاكرته الفتية يتداعى أمامه جراء الانحدار المتسارع لكل أسباب الحياة في السودان…
*ويحمل صاحب (آسيا وافريقيا) و(حبيبة عمري) و(ضنين الوعد) و(سلمى) عوده وعقله وامتعته الوجدانية..ليترك الساحة للمغنين التفل ولأغنياتهم الورطانة في السفح..
مسامرة اخيرة….
كان بالأمس لقاءنا عابراً
كان وهماً كان رمزاً عبقرياً
كان لو لا أنني أبصرته
وتبينت ارتعاشا في يديا
بعض أحلامي التي أنسجها
في خيالي وأناجيها ملياً
يا ضنين الوعد
صديق مدثر

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق