شهادتي لله

رئيس ونائب في يوم واحد !!

1
لا أفهم منطق حزب (المؤتمر الوطني) في تعيين رؤساء قطاعات بالحزب في وظائف تنفيذية بالحكومة أدنى من مستوى أعضاء بالقطاع الحزبي، فيكون رئيس قطاع الإعلام – مثلا – مدير لوكالة السودان للأنباء (سونا)، رئيساً في ذات الوقت لوزيرة الاتصالات ووزير الدولة للإعلام صباحاً ومساءً، فمعظم اجتماعات قطاعات الحزب نهارية، بينما في ذات النهار أو اليوم التالي يترأس وزير الدولة أو وزيرة الاتصالات اجتماعاً من بين عضويته مدير (سونا) !!
ربما تتم المعالجة بتعيين مدير آخر للوكالة، ولكن تأخير المعالجات وعدم تناسقها واستمرار الخلل لأسابيع يشيء بأن الحزب الحاكم ما يزال يعالج أوضاعه (بالقطاعي)، عملاً بالشعار الراسخ في الدولة السودانية (رزق اليوم باليوم) !!
ذات الشيء تكرر بالأمس، فرئيس القطاع الاقتصادي بالحزب “مساعد محمد أحمد” لم يمضِ على اختياره أسبوعان، حتى صدر قرار جمهوري البارحة بتعيينه نائباً أول لمحافظ بنك السودان المركزي !!
“مساعد” نائب محافظ في البنك صباحاً.. وفي ذات الصباح هو رئيس قطاع يضم وزير المالية ووزير الدولة للمالية ورئيسه المباشر محافظ البنك المركزي، وقد يدعو هؤلاء وغيرهم لاجتماع (نهاري) بمكتبه بالحزب.. فما المانع؟!!
ما هذا الارتجاج الإداري يا عباد الله؟..
استقيموا واعتدلوا.. يرحمكم الله.

2

ألم نقل هنا لوزير الشباب والرياضة بولاية الخرطوم “اليسع الصديق” مراراً وتكراراً.. إن قرارك بحل مجلس المريخ المنتخب خاطيء وغارق في الخطأ؟!
إذن ماذا سيفعل الوزير مع قرار المحكمة الصادر أمس بقبول الطعن في قراره؟!
لماذا حشرت حكومة الخرطوم أنفها في شأن لا يخصها؟، ما دامت قاعدة المريخ قد اجتمعت وانتخبت مجلساً لإدارة ناديها وهي حُرة تنتخب من تشاء وتسقط من تشاء!!
يجب أن تنفذوا توجيهات السيد رئيس الجمهورية لوزير الشباب والرياضة الاتحادي قبل أيام، بعدم تدخل أي جهة حكومية في مسار ديمقراطية وأهلية الحركة الرياضية.

 

الهندي عزالدين

شهادتي لله

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق