أخيره

لجنة أمنية مشتركة تضع علامات على الخط الصفري بين السودان وجنوب السودان

الخرطوم – المجهر
اختتمت اللجنة الأمنية المشتركة بين السودان وجنوب السودان اجتماعات بالخرطوم استمرت ليومين.وأعلن وزير الدفاع الفريق أول ركن “عوض بن عوف”، وضع علامات على الخط الصفري، تمهيداً للبدء في المرحلة الأولى من فتح المعابر مع جنوب السودان. وقال إن اللجنة الأمنية المشتركة بين البلدين “أحرزت تقدماً كبيراً بالمنطقة الآمنة منزوعة السلاح”.وفي مطلع فبراير الماضي وافقت الآلية السياسية والأمنية المشتركة على الانتهاء من تفعيل الاتفاقية المشتركة للمنطقة منزوعة السلاح.ونصت اتفاقية التفعيل على فتح المعابر وإنشاء المعابر الحدودية الجمركية، وأن تجتمع اللجنة خلال (15) يوماً بهدف جعل الحدود مرنة لتسهيل حركة المواطنين.وتشير (سودان تربيون) إلى أن الخرطوم وجوبا، أقرتا أواخر أكتوبر من العام الماضي تفعيل الآلية السياسية الأمنية المشتركة ولجنة التحقق ومراقبة الحدود وإعادة انتشار قوات الطرفين خارج المنطقة الآمنة منزوعة السلاح، وقررتا استمرار الاجتماعات المشتركة بشأن ترسيم الحدود.وأفاد تصريح صحافي لوزارة الدفاع بأن الاجتماع وقف على مستوى التزام الطرفين في تنفيذ قرارات الآلية السياسية الأمنية المشتركة بين البلدين، بجانب مراجعة القرارات التي اتخذتها اللجنة في اجتماعها السابق. من جهته، أكد رئيس وفد دولة جنوب السودان اللواء “شيك راج اليث” حرص بلاده على “إزالة العقبات كافة التي تعترض عمل اللجنة، والتعاون البناء للمضي قدماً في طريق بناء الثقة والشراكات التي تخدم مصالح الشعبين”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق