ربع مقال

اللهم لا تبلغ (أغاني وأغاني) رمضان!!

خالد حسن لقمان

اتصل بي وخاطبني ورد على موضوع الأمس الذي نشر بهذه المساحة وعبر عدة وسائط مختلفة عدد كبير من القراء الكرام أعربوا عن رفضهم التام والقاطع لهذا التوجه الذي تنحوه الفضائيات السودانية بإهتمامها الغريب وفي هذا الشهر المبارك بالغناء للحد الذي تعطيه أكثر أوقاتها مشاهدة وهو الوقت الذي يلي مباشرة تناول الناس لإفطار رمضان، حيث يتطلعون حينها لبرامج روحية تربطهم بمعاني شهر التقوى والإيمان، ولكنهم وعبر هذه الفضائيات الضالة والمضللة يجبرون على مشاهدة هذه البرامج الغنائية الرخيصة والمبتذلة في شكلها ومحتواها، والغريب أن الدولة التي تعلن بين حين وآخر حرصها على شرع الله ورسوله غير آبهة مطلقاً بما يفعله هؤلاء الفاسقون والفاسقات والمتبرجون والمتبرجات والهامزون والهامزات والغامزون والغامزات هداهم الله من ضلالتهم وتيههم.. ولكن حتى يهدي الله تعالى هؤلاء إن شاء بحكمته وإرادته.. هل ستترك الدولة بكل سلطانها وسلطاتها هذا العبث بمشاعر الصائمين وتترك أمر صياغة المجتمع لهؤلاء الضالين الفاسقين ليفعلوا ما شاءوا في الناس من صغيرهم إلى كبيرهم ومن شبابهم إلى شيوخهم.. إذاً أين وزير الإعلام ووزراء المجتمع بوزاراتهم العديدة.. ألا تحدث نفس أحد هؤلاء لينهض وينصر الله في شهره الذي قال عنه: (إنه لي وأنا أجزي به..)؟!!

خالد لقمان

ربع مقال

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق