اقتصاد

تفاقم أزمة الوقود تتسبب في انعدام المواصلات بالخرطوم

فيما اعلنت الحكومة عن انفراج

الخرطوم ـ نجدة بشارة

تفاقمت أزمة الوقود بشكل كبير في الخرطوم هذه الأيام خاصة الجازولين، واصطفت السيارات في طوابير مطولة في محطات البترول المنتشرة في العاصمة الخرطوم، ما أدى الى ندرة في المواصلات العامة، إضافة إلى اصطفاف طوابير الغاز في ذات المحطات، لتمثل أبلغ صور معاناه المواطنين
ورصدت “المجهر ” المئات من السيارات والشاحنات، وكذلك الركشات ، وهي تصطف في صفوف طويلة بمعظم محطات الوقود المنتشرة في العاصمة ولقرابة الأسبوع على التوالي، في انتظار الحصول على حصتها من الوقود.. وأدى الازدحام إلى إغلاق بعض الشوراع الرئيسية أمام الحركة، بالإضافة إلى ندرة في المواصلات العامة ، إذ أن معظم المركبات التي تعمل في المواصلات تستخدم الجازولين.
وكانت السلطات قد أقرت بوجود فجوة في النفط، وأعلنت عن وصول كميات كافية من المواد البترولية، واعلن وزير الدولة بالمالية د. عبد الرحمن ضرار عن وصول شحنة بحمولة (160) ألف طن جازولين ، و(120) ألف طن بنزين بميناء بورسودان لمقابلة الاستهلاك، وأكد ان توجيها صدر لإدارة الإمداد بضخ كميات إضافية، وتوقع إنجلاء الأزمة خلال أيام .. وكشف في تصريحات صحفية عن زيادة ضخ كمية من الحازولين وأوضح أن السودان ينتج في الوقت الحالي نحو( 118) ألف برميل من النفط يومياً، لا تكفي للاستهلاك المحلي، بعد أن كان ينتج (450) ألف برميل يومياً قبل انفصال دولة جنوب السودان.
وتفيد دراسة أعدتها وزارة النفط أن حجم استهلاك السودان من المواد البترولية يبلغ (5.8) مليون طن متري خلال العام، والكميات المستوردة منها (29%)، ومن حيث الأنواع يمثل الجازولين (17%) والبنزين (48)%، والفيرنس (11%)، والغاز (9)%.. وأكدت الدراسة أن قطاع النقل يستهلك (58%) من المنتجات البترولية، والكهرباء (22%) والقطاع الصناعي (5%) والخدمات (2)%، والزراعي (6)%
فيما يقدر حجم استهلاك ولاية الخرطوم من الجازولين بحوالي “2700” طن فى اليوم، وأن وزارة النفط توفر حسب تصريح صحفي ما يقارب “5” آلاف طن يومياً بجانب زيادة نسبة الولايات إلى 40% من استهلاكها،
إلى ذلك شكا عدد من المواطنين للصحيفة عن انقطاع الغاز لأكثر من أسبوع بأحياء بحري، وقالوا إنهم يدفعون مبالغ كبيرة لأصحاب الركشات في رحلة البحث بالمحلات، إلا أنهم لم يحصلوا على الغاز.
الى ذلك واجه المواطنون أزمة في المواصلات خلال اليومين الماضيين نتيجة لأزمة الوقود، وشكا مواطنون للصحيفة من تفاقم الأزمة بالمساء، بانعدام وسائل المواصلات من جهة ، وارتفاع تعرفة العامل منها ، من جهة أخري، مناشدين الجهات المختصة بالتدخل.
///////////////////////////////////////////////////////////////
فيما تعول عليها الدولة
الزراعة قاطرة النمو الاقتصادي رغم التحديات الماثلة
تقرير – نجدة بشارة
تعوِّل الدولة بكل قطاعاتها على الزراعة للنهوض بالاقتصاد والخروج من دائرة الفقر
و اختتمت وزارة الزراعة فعاليات الأسبوع الوطني  للزراعة بأرض المعارض بري، وأصدرت إعلان الخرطوم بشأن الزراعة والأمن الغذائى ومناهضة الجوع، بتشريف السيد حسبو محمد عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية .
وأكد الإعلان على الدور الفاعل لتبادل المعارف والخبرات والممارسات الزراعية الجيدة .. وثمن الإعلان جهود حكومة الوفاق الوطني بجعل الزراعة على رأس الأجندة التنموية في البلاد ، وأكد على التعاون الاقتصادي والشراكات الذكية في مجال الاستثمارات الزراعية، وتبني الشراكة مع القطاع الخاص كمنهج في زيادة الإنتاجية والإنتاج من أجل الصادر، وتحسين سبل كسب العيش لتحقيق الأمن الغذائي واستقرار السودان.
وأوضح الإعلان أن البيئة الاجتماعية والاقتصادية المواتية التى يسودها السلام الاجتماعي والاستقرار، هي الركيزة الاساسية التي تمكِّن الدولة من إيلاء أولوية كافية للأمن الغذائى ومناهضة الفقر.
وأكد الإعلان على تحقيق التنمية الغذائية والزراعية والسمكية والغابية والريفية، حسب الميزات والعمل على أن تؤدى السياسات المتعلقة بالتجارة فى السلع الزراعية والغذائية إلى طفرة في المبادلات التجارية، والسعى لتلافي الكوارث الطبيعية وحالات الطواريء التى يتسبب فيها الإنسان، بجانب العمل على تشجيع الاستثمارات الزراعية المتبادلة وخلق مناخ مناسب لجذب رجال الأعمال والمستثمرين.
واشتمل الأسبوع على منصة اجتمعت عليها كافة القطاعات الخاصة والعامة المعنية بالزراعة، بالإضافة إلى مشاركة فاعلة من الولايات وجهات أجنبية لمناقشة التحديات والحلول المطروحة للنهوض بالقطاع.
واكد حسبو لدى  مخاطبته الختام بأن  فكرة قيام الأسبوع والمعرض المصاحب له، والذي عكس كل امكانيات البلاد الزراعية، حقق نجاحاته بالمشاركة الكبيرة من الولايات والمؤسسات والشركات الرائدة فى الزراعة،
كما وجه بأن يشمل العام القادم أسبوعاً للزراعة والثروة الحيوانية حتى يكون معرضاً عالمياً ..
ومن جانبه قال الدكتور عبد اللطيف العجيمى وزير الزراعة والغابات إن الأسبوع كان عبارة عن تظاهرة اقتصادية فى تاريخ السودان، عرض فيه كل مدخلات السودان الزراعية بمختلف المشاركات، واستخدم فيه أعظم المعدات، وقدمت فيه أهم أوراق العمل وغيرها من الفعاليات، وأن نجاحه جاء بفضل توجيهات الدولة بأن تكون الزراعة قاطرة النمو الاقتصادي والحد من الفقر.
ومن جانبه دعا وزير الدولة بالزراعة صبري الضو بخيت الى سن قانون طاريء لحماية حقوق المنتجين والمستثمرين، خاصة مع اتجاه الدولة نحو الزراعة الحديثة، ولضمان استمرار تدفق التقانات لزيادة الإنتاج والإنتاجية.
من جانبة كشف مبارك الفاضل نائب رئيس مجلس الوزراء القومي ووزير الاستثمار، خلال زيارتة للمعرض عن خطط واسعة لوزارته  لتطوير الاستثمار الزراعي، وزيادة وتحسين الصادرات الزراعية، على أن تكتمل وتنفذ خلال الأعوام القادمة، وقال إن قيام الأسبوع الزراعي هو جزء من العمل الكبير الذي انتهجته الدولة بغرض تطوير الزراعة، حتى تكون قاطرة للاقتصاد والحد من الفقر، بجانب أن الاهتمام بقضية الإنتاج ليس على مستوى الوزارات والإدارات ،وحسب، ولكن على مستوى الرأي العام والمزارعين والمنتجين والشركات العامة

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق